دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 9/10/2019 م , الساعة 1:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
من حقيبتي .. إهمال مزدوج
من حقيبتي .. إهمال مزدوج

إهمال مزدوج لأطفال ومِن طرَفين، على بركة السباحة في أحد الفنادق، مشهد الإهمال الأول، الأب دخل الفندق متجهاً إلى بركة السباحة ومعه خمسة أطفال ومربيتان أجنبيتان، أكبر الأطفال الابن وعمره في حدود 13 سنة تقريباً وأصغرهم ابنته الصغيرة ولم تتعد الخامسة، فالجو حار وهو وقت مناسب للأطفال للتمتع بالسباحة، أوصلهم الأب إلى بركة السباحة ثم تركهم وخرج في حال سبيله. مشهد الإهمال الثاني، كنت أعتقد أن المربيتين الأجنبيتين على قدر المسؤولية في تتبع الأطفال بنظرهما أين موقعهم، حتى لا يذهبوا إلى الجهة العميقة من البركة، ولكن ما إن غاب الأب، حتى اندمجتا في الهاتف والحديث مع بعضهما، مع طلبات من المطعم في الفندق، وكأن الطلعة هي للترفيه للعاملتين وليست للأولاد، ولأن عين الرقيب غائبة كانت الحادثة، كان من ضمن الأولاد ابنة ذات 10 سنوات كادت أن تغرق لولا عناية الله بها، أنا لا أقول كل العاملات في البيوت مهملات ولكن كما يقول الأولون «ما يحك ظهيري غير ظفيري»، الأمر قد يكون جهلاً وعدم دراية بأمور السلامة، نعلم جيداً في الأماكن الخطرة مثل برك السباحة هناك القليل من المربيات أو العاملات من يدرك خطورة غفلة اللحظة تجاه أطفال صغار لا يعرفون التعامل مع المياه وماذا يعني خطر الغرق أو مقدماته وما هي الاحتياطات اللازمة من طوق السباحة أو مراقبة مقياس العمق الموجود على جانب البركة، إن وجود أحد أفراد الأسرة الكبار من الوالدين أو الإخوة الكبار أمر ضروري حين نرسل الأطفال إلى أي مكان خارج محيط المنزل، في المجمعات أو برك السباحة في الفنادق أو أي تجمع ترفيهي آخر، فوجود المربيات عامل مساعد للعناية بالأطفال وهو ليس أساسياً، في بريطانيا تركت عائلة عربية أطفالها في البيت للذهاب إلى البقالة القريبة، حينها بدأ الأطفال بالبكاء والصراخ، فسمعهم جارهم واتصل بالشرطة، فحضروا إلى البيت وأنذروا الوالدين مع التوقيع على تعهد بعدم تكرار ذلك وإلا سيتم وضع أبنائهم في دار العناية بالأطفال لأنهما والدان لا يعرفان كيفية العناية بالأطفال، إن الأطفال نعمة كبيرة من المولى عز وجل، تلك النعمة تحتاج منا إلى شكر، وشكرها المحافظة عليها فالحوادث قد تكون بغفلة للحظة من الزمن، أسأل الله أن يحفظ الأطفال من كل سوء ومكروه.

kmubarake@

Dr.mubarakalkuwari@gmail.com             

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .