دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الخارجية السودانية تنفي رفض الخرطوم استقبال وفد قطري | د. العطية ورئيس الوزراء الأردني يبحثان التعاون | 70 % من المواطنين مصـــابون بالســــــمنة | تفعيل الدور الإعلامي لترسيخ الشراكة المجتمعية في تحقيق الأمن | ورشة لتحسين المعالجة الحيوية للهيدروكربونات في التربة | إحسان يجدد ذكريات كبار السن بليلة النافلة | المنتدى البحثي السنوي لجامعة قطر الثلاثاء | تحقيق الأمن الدوائي .. حلم المصانع القطرية | مساعدات قطرية لـ 100 ألف موزمبيقي | ورشة تدريبية حول تحليل المخاطر | بــدء تنفيــذ أعمـــال أول جـســر معــلــق | بــدء تصويــت الجمهـور لجـائــزة أخلاقنا الأحد | 3 تحديات تواجه الهُوية الوطنية القطرية | 3 صعوبات تحـرم الطلاب من الدراســات العليـا | أكاديمية الخدمة الوطنية تستقبل نائب وزير الدفاع الكازاخستاني | سدرة يجري أول عمليات الحفاظ على الورك لدى الأطفال | صندوق قطر للتنمية يقدم مساعدات عاجلة لمتضرري فيضانات إيران | وفد قطري يزور ماليزيا لبحث تعزيز العلاقات الثنائية
آخر تحديث: الاثنين 11/2/2019 م , الساعة 2:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
فيض الخاطر.. الرياضة والاهتمام الكبير
فيض الخاطر.. الرياضة والاهتمام الكبير
بقلم : د. كلثم جبر

في ديسمبر من عام 2011 صدر المرسوم الأميري القاضي بتخصيص يوم رياضي وطني يكون موعده في الثلاثاء الثاني من فبراير في كل عام احتفاءً بالرياضة، ليتعود المواطنون والمقيمون على ممارسة الرياضة، واعتبار هذا اليوم عطلة رسمية للدولة، وبذلك تكون قطر سباقة في اختيار يوم وطني للرياضة، وجاء هذا القرار (لإعلاء شأن الرياضة بما تمثله من قيم أخلاقية وإنسانية وفوائد صحية كثيرة) لها تأثيرها الإيجابي، الصحي والنفسي والعقلي، وقديماً قيل (العقل السليم في الجسم السليم).

وفي كل عام يتنامى الاهتمام بالرياضة من كل جهات الدولة المعنية، حيث تعد هذه الجهات برامج تشجيعية وترفيهية وتثقيفية لتعويد الناس على ممارسة الرياضة، وهيأت لهذه الغاية المنشآت التي تيسر للجميع ممارسة الرياضة بمختلف أنواعها، وانضمام المؤسسات الأهلية لتعمل جنبا إلى جنب مع مؤسسات الدولة لنشر الوعي الرياضي، وتأصيل قيم الاهتمام بالرياضة، باعتبارها مظهراً حضارياً به استطاعت قطر أن تحقق سبقاً على جميع دول العالم، وعبر هذه المبادرة الرياضية الرائدة توجه قطر رسالة للعالم ليحذو حذوها، بعد ما حققته هذه المبادرة من نتائج أهمها ازدياد الوعي بضرورة الممارسات الرياضية المختلفة.

والاهتمام الذي توليه الدولة للرياضة جاءت نتائجه الإيجابية على أكثر من صعيد، حيث توّج منتخبنا الوطني بكأس آسيا، وحيث لا تزال عجلة الاستعدادات قائمة على قدم وساق لاحتضان دورة كأس العالم 2022م وبشكل حوَّل الدوحة إلى ورشة عمل ضخمة لإنجاز المشاريع المتعلقة بهذه الدورة في زمن قياسي، يفوق ما هو مخطط لها أصلا من حيث سرعة التنفيذ والمحافظة على الجودة التي تنشدها الدولة في جميع مشاريعها.

والحديث عن اليوم الوطني للرياضة، يعيد إلى الأذهان تلك المطالبات التي تتكرر بين فترة وأخرى، والخاصة بطلب إعادة مادة الرياضية البدنية لمدارسنا وفي جميع مراحل التعليم العام، لتكون للرياضة مكانتها في هذه المدارس التي كانت في السابق تخرج أجيالاً من الرياضيين تنتفع بهم الأندية الرياضة، وليكونوا أيضاً دعماً حقيقياً لهذه الأندية في المستقبل، وقد كانت الرياضة تمارس في مدارس التعليم العام وبمراحله المختلفة، كمادة أساسية في المنهج، لكنها اختفت اليوم من جميع هذه المدارس، لينتشر الخمول والكسل المؤديان إلى السمنة بين طلاب هذه المدارس، وهو أمر تشكو منه معظم الأسر التي لا تستطيع السيطرة على أبنائها وبناتها، لتعودهم على ممارسة الرياضة، وتجنب العادات الغذائية السيئة.

تبقى مسؤولية الإعلام المرئي والمسموع والمقروء في نشر الوعي بين عامة الناس صغارهم وكبارهم، ليعرف الجميع أن الرياضة ليست كرة القدم فقط، -وهي هامة دون شك- لكن الرياضة تعني كل أنواع الرياضة، التي يمكن للفرد أن يمارسها حسب ظروفه، وحسب ميوله الشخصية، واستعداده الجسدي، مع مراعاة المراحل العمرية لكل من يريد ممارسة الرياضة.

وكل عام والجميع والرياضة بخير.

                   

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .