دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 10/4/2019 م , الساعة 4:48 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
من حقيبتي .. أحـلامـك هـي أولى عـلامـات النـجـاح
من حقيبتي .. أحـلامـك هـي أولى عـلامـات النـجـاح

للنجاح أدوات يعرفها الساعون إليها، ولم يعرف الناس الناجحون من وجوههم ولم يولدوا وقد كُتب على جباههم ختم «هذا ناجح في حياته» ففي هذه الحياة وضَع الخالق سبحانه للإنسان قدراً ومعادلة في السعي وطلب الرزق، إن أصبناها تكللت المساعي بالنجاح لهذا العمل، وليس ذلك للمسلم أو المؤمن الورع فحسب بل لكل إنسان على وجه الأرض، فهذا جزء من قسمة الأرزاق على العباد، وتبدأ عملية النجاح بأن تكون لديك أحلام تريد بها أن تحقق فيها أهدافك، وهذه الأحلام هي أمنيات وليست عندك وقت للتفكير بها بل الأمل في الأفضل فلو فكرت أنك صاحب مشروع ما، وأنت موظف بسيط فإن ذلك هو حلمك، وقد يتفرع إلى عدة أحلام أو قد يتجه بك إلى جهة أخرى فتجد نفسك ناجحاً، لذا فمن الواجب علينا تعليم النشء كيف يحلم وننمي بهذا الأسلوب الطموح والأمل للأفضل فنقلل اليأس والقنوط، أحد الآباء ممن يعي هذه الأمور وضع على باب غرفة ابنه من الصف الأول ابتدائي «الطبيب فلان» وكان هذا الفعل أبلغ تأثيراً من النصيحة والتوجيه، وهو حلم عند الأب نقله إلى الابن عن طريق لافتة يراها الطفل عند دخوله وخروجه من غرفته، ترسخت الفكرة وصار هذا الحلم دافعاً للطفل للاجتهاد والجدية في الحياة حتى كبر وصار طبيباً، وكذلك نصنع النجاح للآخرين ونهيئ لهم القوة الدافعة للمضي في الرقي في سلم اسمه النجاح، فالناس لم يخلقوا فاشلين فالخالق سبحانه لم يكن ليظلم إنساناً قط فخلقه ليجعله فاشلاً أو محطماً -حاشاه عن الظلم سبحانه - ولكن ترك الاختيار في هذه الدنيا للإنسان نفسه «وَمَا ظَلَمَهُمُ اللهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ» «١١٧آل عمران»، فعلم نفسك وأبناءك وبناتك أن تكون هناك أحلام يسعون لها، وهذا سيوفر عليك عناء إنشاء القوة الإيجابية الدافعة من خلال التوجيه المباشر الممل، قص عليهم قصص الناجحين ومعاناتهم، فالكثير من الناجحين بدأوا حياتهم بأحلام مثل الممثل مستر بين الفاشل في بداية حياته، وبالمثل بائع أعواد الكبريت الذي أصبح بعدئذ يملك محلات الأثاث المشهورة «إيكيا» هذا هو سعي الدنيا فخذ منها ما يعينك للوصول لنجاح الدنيا ولا تنس نصيب الآخرة.

Dr.mubarakalkuwari@gmail.com

تويترkmubarake                  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .