دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 14/5/2019 م , الساعة 4:32 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
إبداعات .. قطر والشبكة الدبلوماسية الدولية العامة
إبداعات .. قطر والشبكة الدبلوماسية الدولية العامة

مع انطلاقة الدورة الثانية لمؤتمر الدبلوماسية الدولية العامة وبحضور دولي رفيع المستوى في مدينة إسطنبول التركية ومع قدوم شهر الخيرات والبشائر السارة، حصلت دولتنا الحبيبة قطر على رئاسة الشبكة الدبلوماسية الدولية العامة ابتداءً من يونيو 2019، كأول دولة عربية تترأس هذه المنظمة الدولية منذ تأسيسها 2014، حيث يُعتبر الهدف العام من هذه الشبكة هو تبادل المعرفة والخبرات الثقافية والدبلوماسية بين المؤسسات الثقافية والدبلوماسية العامة، وذلك في كل المجالات النظرية والعملية، وإقامة العديد من المشاريع المُشتركة فيما بينها، ما يُساهم في تبادل الخبرات والارتقاء بمستوى الوعي والثقافة لدى الشعوب والمُجتمعات، علماً بأن تلك المؤسسات الثقافية بدول الأعضاء وهي (تركيا والفلبين وهنغاريا وسنغافورة ونيجيريا وموزمبيق وتايوان وكوريا الشمالية)، تمتلك موروثاً من الأصالة والمعرفة، وستكون هناك نقلة ثقافية من خلال تبادل الثقافات، وستعلب وسائل الإعلام دورها الحيوي في نقل الحراك الثقافي والموروثات لكل هذه الثقافات التي ستعود على النهضة الثقافية بدرجات من الوعي والمعرفة، ولا يغفل علينا من زاوية أخرى الدور الحيوي والثقافي الذي تقوم به دولة قطر من خلال نهجها من باب المسؤولية ونشر ثقافة السلام والاستقرار والقيم التي تعزّز التلاحم والتآلف بين الشعوب ابتداءً من المستوى المحلي، ومدى حرص الدولة، رغم الانفتاح الاقتصادي والثقافي الذي يواكب العصر الحديث، إلا أنها مازالت تُعزّز القيم الثقافية والأخلاقية والإنسانية والموروثات الشعبية، وذلك نلمسه من خلال مؤسساتها الثقافية والإنسانية، متمثلة بسوق واقف، والذي يولى اهتماماً كبيراً من القيادة، والذي يحمل الأصالة والمُعاصرة في كل مَعالمة، وكتارا وحجم الجهود الثقافية التي بذلتها من خلال استضافة العديد من الفعاليات والمُلتقيات والمهرجانات القطرية والدولية والتي تعزّز من خلالها كل مَواطن الأصالة والثقافة، حتى أصبحت اليوم مَعلماً من أكبر المَعالم السياحية وواجِهة للسياحة، وساهمت بصورة رائعة في الثقافة القطرية الأصيلة وتقارب الثقافات من خلال تعدّد المُقيمين من الجنسيات المُختلفة والسياحة الخارجية في إطار ثقافي ساهم في تعزيز القيم وتبادل الخبرات، وأما على نطاق المسؤولية الإنسانية، فلعبت قطر دوراً كبيراً من خلال مؤسساتها الخيرية والتطوّعية، في نشر التآخي وحب الجار ونشر السلام، من خلال وقفاتها الإنسانية والتعليمية والتطوّعية وبناء العديد من المراكز التعليمية والتربوية، واكتسبت العديد من الخبرات وتوطيد العلاقات مع الدول الأخرى خاصة المنكوبة بالفقر وأزمات الحروب، فكان لها دور كبير في نشر العلم والصحة والمعرفة، ومن جانب آخر إيمان الدولة وقياداتها بأهمية العلم والمعرفة والوعي كان له انعكاس قوي على الوقفة الشعبية من المواطنين القطريين والمقيمين للتصدي للحصار، وبالفعل تخطّت الدولة شوطاً كبيراً، وكله يعود بسبب الوعي المعرفي والثقافي الذي تتعهّده في سياساتها ونهجها. والآن مع ترؤس الدولة الشبكة ستشهد الفترة القادمة نقلة معرفية وثقافية كبيرة من خلال المؤسسات الثقافية، وعلى رأس القائمة «كتارا»، مُلتقى الثقافات وحجم الجهود الثقافية والإبداعية التي تقوم بها وربما ستتكاتف بصورة أكبر والتي ستعزّز برامج التنمية المُستدامة للجوانب الثقافية.. وأخيراً مبروك قطر قيادة وشعبا وإلى المزيد من التألق الثقافي والإبداعي الذي سيجعل من قطر نموذجاً حقيقياً للسلام والثقافة.

Moza.148@hotmail.com

                   

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .