دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 15/5/2019 م , الساعة 4:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
لماذا .. تساؤلات محيرة هل تويتر سلطة نافذة ؟
لماذا .. تساؤلات محيرة هل تويتر سلطة نافذة ؟

كثيراً ما ترد إلى ذهني تساؤلات يفرضها واقع كم المعلومات والجدل الدائر والآراء والحوارات المتفق منها والمتناقضات التي يزخر بها فضاء تويتر، تنوع مذهل يجمع بين مختلف مستويات الأفكار والثقافات والبيئات وأحدث المستجدات والتحديات، تتخلله سحب وغيوم متداخلة من الخلافات والاختلافات تتزايد حيناً وتخفت أحياناً أخرى كثيراً ما يمر الخبر وبعده بثوانٍ يطالعنا ما ينفيه أو يناقضه ما يجعلنا في حيرة أيهما «الصح» وأين «الأصح» ما يجري في ساحته الافتراضية وعوالمه الأرضية أمور مذهلة ومحيرة حروب إعلامية ونفسية تدار في غرف الظلام بحسابات وهمية لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، أخبار عاجلة تحاليل سياسية قضايا خلافية التساؤلات في هذا الصدد كثيرة وبالذات ما يتعلق منها بما ترفده بعض المجتمعات العربية لهذه المنصة التواصلية من أكاذيب إعلامية وفبركات لبث مشاعر الفرقة والتشرذم بين الشعوب التي باتت تتوق للعيش بسلام - ما مدى تأثير ما يدور في فضاءاته من آراء وحوارات على نمو الوعي الجماهيري والعلاقات الإنسانية بين الشعوب والدول ؟ -هل تشكل هذه الفضاءات المفتوحة معاول هدم وتفتيت للكيانات أو تساهم في عقد التحالفات ؟ -هل يشكل كل هذا الكم من الآراء والحوارات قوى ضاغطة وسلطة نافذة أو لا يتعدى مستواها الفضفضة ؟ -لماذا يعتبره البعض منصة إعلامية مؤثرة في حين يعتبره آخرون مجرد جس نبض للرأي العام ؟ -ما مدى تأثيره في تغيير القرارات على مستوى الأنظمة السياسية والدول ؟ - ما مدى تأثيره في تشكيل الرأي العام وتوجهاته ؟ - ما دوره في الإفصاح عن المعلومات الخفية وإبراز القضايا الإنسانية ؟ في هذا الفضاء الواسع تطالعنا حسابات لرؤساء دول وحكام وحكومات، وزارات وهيئات ومنظمات عالمية ومؤسسات كلٍ يدلي بدلوه في القضايا المطروحة على الساحة مغرداً فيما يريد إيصاله من رسائل مباشرة أو مبطنة مع كل هذه التناقضات التي تتوالى على شاشته المحدودة الأحرف والكلمات من صور مرئية وعبارات لغوية ترتقي في لغتها أحياناً وتنزل لمستنقع الوحل والسباب والشتائم أحياناً أخرى إلا أنه يتيح للمتابع حرية الاختيار والتمييز بين الغث والسمين من المواضيع المطروحة ودحض الأكاذيب الإعلامية والأخبار المضللة شبهه البعض بسوق عكاظ المشهور قديماً عند العرب بالمفاخرة والمجادلة والمنافرة وكان مقصداً للشعراء والخطباء وأصحاب المظالم ويتواجد فيه الحكام والأمراء والقضاة والعامة، ويجتمع فيه العرب للتشاور والنظر في شؤونهم رغم اختلاف الزمن وتحولاته لا زالت قضايا الإنسان واحتياجاته حاضرة ومتغيرة ويبقى تويتر منصة إعلامية معاصرة.

Falobaidly @hotmail.com

                   

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .