دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
650 ألف شركة بدوام جزئي بألمانيا | ارتفاع مبيعات تيسلا لـ 10160 سيارة | البنك الدولي يحذّر من الركود في إفريقيا | «أوبك+» تخفض الإنتاج 10 ملايين برميل | افتتاح تدريجي للجزء المغلق من الصناعية | المركزي الأمريكي يضخ 2.3 تريليون دولار | فرنسا: 100 مليار يورو لمواجهة الأزمة | ورشة مكارم الأخلاق بالدانة للفتيات | «صناعة الدمى» في مركز شباب العزيزية | انكماش اقتصاد 170 دولة | الإبداع والابتكار في قطر سيمضيان قُدماً | كورونا يهدّد ب «كساد اقتصادي كبير» | «تعال نتبرع».. تبرز قيمة العمل التطوعي | إنشاء ٦ استديوهات خارجية .. خطوة احترازية | 284 مليون ريال قيمة تعاملات البورصة | 3 شركات تحدد مواعيد نتائج الربع الأول | سوريا: مقتل 18 من قوات النظام وحلفائه بهجوم لداعش | إزدان القابضة تعقد عموميتها 26 أبريل | الجامعة: إسرائيل تُصعّد عدوانها ضد الفلسطينيين | عمومية مجمع المناعي 19 أبريل الجاري | أفغانستان: الإفراج عن 100 من سجناء طالبان | مقتل 52 عسكرياً تشادياً وألف مسلح بعملية عسكرية | 1.07 تريليون ريال تسهيلات البنوك | الرئيس العراقي يكلف رئيس المخابرات بتشكيل حكومة جديدة | قطر تشارك في الحوار العربي الصيني حول كورونا | 932.8 ألف ساعة عمل خلال الربع الأول | بوابة إلكترونية لتسجيل المشاركين في مبادرة الأفكار الريادية | فعالية خيرية ثقافية أون لاين دعماً لمكافحة كورونا | بركان شيفيلوتش الروسي يطلق أعمدة دخان بارتفاع 10 كم | تجاوزت القرن ونجت من كورونا | تأجيل إلغاء الدوري البلجيكي | الوسائد تتحول لفساتين في تحدي الحجر الصحي | طبيب الإنتر يروي معاناته مع كورونا | جنازات أون لاين افتراضية | ساوثهامبتون يحرج كبار «البريميرليج» | الصحة العالمية: بلدان إفريقيا تتجه لذروة الإصابات | كرة القدم الأمريكية تلجأ لمنصة تبرعات افتراضية | الكويت تسجل 55 إصابة بكورونا ولبنان يمدد التعبئة | كورونا يفسد أول 100 يوم لأوليفر كان | وفيات كورونا تتخطى الأربعة آلاف في إيران | إنجلترا تسجّل 765 وفاة وحالة جونسون الصحية تتحسن | ليفاندوفسكي يواصل التبرع بالمال | رئيس وزراء إيطاليا: مشروع الاتحاد الأوروبي يواجه الفشل | رئيس نادي سامبدوريا: يجب إلغاء الدوري | 330 ألف حالة شفاء من كورونا حول العالم | إيطاليا تستعد لاستئناف الكالتشيو | 52 % من الألمان يؤيدون استئناف الدوري | 206 إجمالي حالات الشفاء من كورونا | تحذير للأندية البلغارية | «احتراز» تطبيق إلكتروني يحدد سلاسل انتقال كورونا | رئيس الوزراء يزور عدداً من مصانع المستلزمات الطبية | صاحب السمو والرئيس الفلسطيني يستعرضان سبل الحد من كورونا
آخر تحديث: الخميس 16/5/2019 م , الساعة 4:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : د. موزة المالكي :
همسة ود ... الصيام مدرسة التغيير
همسة ود ... الصيام مدرسة التغيير

الصيام مدرسة التغيير للنفس، فطريق الإصلاح والتغيير يبدأ بالنفس لقوله - تعالى: (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) (الرعد: 11)، فعلى المرء الذي يهدف إلى التغيير أن يبادر إلى تغيير نفسه في هذا الشهر المبارك فأبواب الجنة مشرّعة، وأبواب النار مغلقة، ولله في كل ليلة عتقاء من النار، لذلك على المرء أن يجتهد على أن يكون واحداً منهم.

رمضان محطة روحية تبعث فينا روح الجدية، يدخل على النفس الإحساس بالأمان والاطمئنان، لذلك يجب أن يعد المرء نفسه، ويأخذ أهبته، فيكون دائم التفكير، عظيم الاهتمام، على قدم الاستعـداد أبدًا، إن دعي أجـــاب، أو نودي لبّى، فما أحوجنا كافة إلى وقفة محاسبة، كل منا مع نفسه في هذه الأيام الفاضلة، نراجع أحوالنا، لا سيما من أسرف وفرط في حقوق الله في الأشهر التي سبقت هذا الشهر الكريم، ومن قصر في حق أحد من أهله أو معارفه، ومن زلت به القدم وفرّط في حقوق إخوانه.

ولعل في هذه الأيام الفاضلة ما يعين على تجاوز الأخطاء والعودة إلى الحق وعدم التمادي في الباطل، وأن يتساءل فيها كل منا مع نفسه: هل هو على الطريق الصحيح أم لا؟ وإن لم يكن على الطريق الصحيح، يجب أن يتساءل حتى متى يبقى ضالاًّ عن صراط الله المستقيم، والكل يعلم الطريق الصحيح، فالحق بيّن والباطل بيّن، وهل يستمر على الابتعاد عن الحق أم يقرر العودة إلى رحاب الله، وترك ما ألفته النفس من لهو وهوى؟ لا بد من إرادة قوية واستشعار لواجب التغيير، بخاصة إذا آمنَّا إيمانًا جازمًا أننا معرضون للخطر وسوء الخاتمة إن لم يتداركنا الله برحمته، فما أحوجنا إلى الصبر والمصابرة حتى نلقى الله وهو عنا راضٍ، ولأن رمضان تصفّد فيه مَرَدَة الشياطين. فلا يصلون إلى ما كانوا يصلون إليه في غير رمضان، وفي رمضان تفتح أبواب الجنان، وتغلق أبواب النيران، ولله في كل ليلة من رمضان عتقاء من النار، وفي رمضان ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، فما أعظمها من بشارة، لو تأملناها بوعي وإدراك لوجدنا أنفسنا مسارعين إلى الخيرات، متنافسين في القربات، هاجرين للموبقات، تاركين للشهوات.

إن الصيام يعطي كل فردٍ ثقة هائلة في نفسه أنه بعون الله تعالى قادر على ضبط النفس ففي رمضان تكون أعظم فرصة لإنهاء الخصام، وتكون أعظم فرصة مع هدوء النفس، لأنه يدخل عليها الإحساس بالأمان والاطمئنان فيحرص كثير من المسلمين القادرين على إخراج زكاة أموالهم على إخراجها في رمضان طمعاً في مضاعفة الأجر وبذل المال لكل محتاج.

ولأن شهر رمضان جعله الله، فرصة لكل عاصٍ أو متخاصم أن يبادر بالعفو والصفح فهو شهر التسامح والغفران والحب والرحمة، شهر يتسامح فيه كل مع الآخر، وهنا يأتي دور المصلحين الذين يدركون عظمة أجرهم لما رواه ابن ماجه أن النبي، صلى الله عليه وسلم قال: «ألا أدلكم على خير من الصلاة والصدقة والصلة والصيام»؟ قلنا: بلى، يا رسول الله. قال: «إصلاح ذات البين” ، فشهر رمضان، جعله الله فرصة لكل عاصٍ أو متخاصم أن يبادر بالعفو والصفح فهو شهر التسامح والغفران والحب والرحمة، فالله تعالى أمرنا بالصيام ليس فقط للامتناع عن الأكل والشرب بل لغرس الفضائل وتعويد الناس عليها، فالمسلم في هذا الشهر يجب أن يتحلى بالأخلاق الكريمة.

جعلني الله وإياكم ووالدينا ممن فاز بالرضا والرضوان والفوز بالجنان والنجاة من النيران وكل رمضان وأنتم بخير.

mozalmalki@hotmail.com  

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .