دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 10/6/2019 م , الساعة 5:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
ترانيم قلم .. أَقْنِعَةٌ عَلى مَسْرَحِ الحَيَاةِ
ترانيم قلم .. أَقْنِعَةٌ عَلى مَسْرَحِ الحَيَاةِ

إنّ من أشنع وأقبح ما نمرّ به في حياتنا، وفي علاقاتنا مع الآخرين هو تعدّد وجوه بعض ممّن هم حولنا، الذين يعيشون معنا على مسرح الحياة، ولا يُظهرون وجوههم الحقيقيّة، يرتدون أقنعة عديدة، ويبدّلون جلودهم وألسنتهم، بينما أنت تتعامل معهم بوجهك الحقيقيّ، وبظنّك الحسن، ونيّتك الطيّبة.

فهذه الحياة مسرحٌ، تجري عليه أحداث واقعيّة، تُؤدَّى الأدوار على خشباتها من شخصيّات حقيقيّة، إلّا أنّ ذلك لا يمنعهم من التمثيل على مسرح الحياة، فكما يرتدي الممثّلون أقنعة، ويتقمّصون شخصيّات غيرهم؛ ليُؤدّوا الدور المُناط بهم، فكذلك في مسرح حياتنا نجد حولنا أُناسا يرتدون أقنعة، ويمثّلون أدوارهم علينا، فيَظهرون لنا بوجه ويخرجون من عندنا بوجه آخر، وتتعدّد ألسنتهم، فيبدون لك الخير والطيب، ويضمرون لك الشرّ والسوء، وما إن يلتفتوا حتّى يبدون وجوههم الأخرى وألسنتهم العديدة، فإذا ذهبوا سلقونا بألسنة حِدَاد تفيض بالشرّ ولا تعرف الخير.

في هذه الحياة أنت من تصنع لنفسك مسرحك الذي تعيش عليه، وأنت تدخل إلى حياتك الشخصيّات الرئيسة والثانويّة التي تأخذ أدوارا في مسرحك، فلا تُدخِل أيًّا كان على مسرحك، واقطع كلّ دور قد يؤذيك، وأخرجْ من مسرحك كلّ شخصيّة تشعر أنّها تعيش بقناع لتضرّك، فلا تقبل بالأقنعة على مسرح حياتك، لأنّ هذا مسرح حقيقيّ، وليس مسرحا للتمثيل.

لا تقبل بأن يشاركك لحظاتك أصحابُ الوجوه المُقنَّعة والألسن المتعدّدة، ولا تجعل من اجتماعك بالآخرين بابا لإدخال ذوي الوجوه والألسنة إلى حياتك، فهؤلاء لا يدخل معهم الخير أبدا، وفي بعدك عنهم راحة، بينما قربك منهم شرّ مُجتلَب تجنيه على نفسك، ولعنة تلحقها بنفسك إذا أحضرت إلى حياتك من لُعنوا لتعدّد وجوههم وألسنتهم.

إنّ هذه الحياة طيّبة، ولكن قد لوّثها الملوّثون والمفسدون، وإنّهم لا يكتفون بما بلغوا من شرّ وإفساد، حتّى يلجوا حياتك؛ لينالوا منك، بينما تظنّهم من أهل مودّتك، ولكنّهم يبدون لك المودّة، ويضمرون البغضاء، وتخفي صدورهم أعظم من ذلك، فقد نزعَ صفاءَ القلوب المكرُ والخداعُ، وفي ذلك يقول الإمام الشافعيّ:

لم يَبقَ في الناسِ إِلّا المَكرُ وَالمَلَقُ

شَوكٌ إِذا لَمَسوا زَهرٌ إِذا رَمَقوا

فَإِن دَعَتكَ ضَروراتٌ لِعِشرَتِهِم

فَكُن جَحيمًا لَعَلَّ الشَوكَ يَحتَرِقُ

وعلى الرغم ممّا ينالنا من أذى من تلك الوجوه المُقنَّعة إلّا أنّ مسرح حياتنا لا يخلو من الوجوه البريئة، التي تفيض منها الطهارة، ويشعّ منها ضياء المحبّة، وإنّ حياتنا تحتاج لدهاء كبير كي تستطيع أن تحيا بها بسلام؛ لكثرة ما انتشر فيها من وباء أخلاقيّ مرضت منه القلوب والنفوس.

                   

 intesar_alsaif@

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .