دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 13/8/2019 م , الساعة 3:56 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
إبداعات ... عيد السلام والرخاء يا قطر
إبداعات ... عيد السلام والرخاء يا قطر

تعيش الأمة العربية والإسلامية في كل أنحاء العالم بشكل عام، ودولة قطر بشكل خاص، مظاهر الاحتفالات الدينية والاجتماعية بمناسبة عيد الأضحى المبارك، والذي يتميز بمشاعر إيمانية لها مكانة وتقدير بقلوب الشعوب والمجتمعات، وتتعدّد معها مظاهر الاحتفالات بألوانها الدينية والاجتماعية والثقافية، ويكاد العيد في قطر هذا العام تختلف نكهته في عام تلو الآخر طبقاً للظروف السياسية التي تعيشها الدولة مع الحصار، إلا أنها أزهرت مظاهر الاحتفالات، نتيجة الروح الاجتماعية التي اكتسحت الأجواء العامة للدولة ما بين القيادة والشعب وزادت من وحدة التماسك بصورة مُذهلة وانعكست على الوحدة والتماسك الاجتماعي بين القبائل والشارع القطري بصورة مبنية على الوعي السياسي والاجتماعي، وساهمت في بروز دولة قطر وقياداتها وشعبها على الساحة العالمية كنموذج يُحتذى به. قيادة سياسية حققت العدالة الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية، حتى أصبحت اليوم تتمتع بالسلام والرخاء الاجتماعي والأمني والاقتصادي والرفاهية. ومع الحصار الذي استمر ثلاث سنوات لم يزد دولة قطر وقياداتها وشعبها إلا إصراراً على مُجابهة التحديات، والوصول إلى الإنجازات المُضاعفة نتيجة الوعي والسلام الذي زرعته القيادة وحصدته اليوم على أرض الواقع بسلسلة من الإنجازات التنموية في شتى قطاعات الدولة، واليوم نعيش أعياداً وإنجازات نتيجة القيم الدينية والاجتماعية والثقافية في ضمن أساسيات السياسة والدبلوماسية القطرية التي اتبعتها في نهجها السياسي والاستراتيجي والتنموي ضمن رؤية 2030، ولم تتخل عن ذلك النهج رغم الحصار، إلا أنه زادها شموخاً وصموداً نراه اليوم ونحن نعيش مظاهر الاحتفال بعيد الأضحى المبارك ضمن أجواء إيمانية واجتماعية بداخل البيوت والشارع القطري، والذي تميّز بالكرم وحُسن الضيافة مع بعضهم البعض ومع كل مُقيم وضيف زائر للدولة، كان للمواطن القطري بصمة إنسانية واجتماعية بحفاوة الاستقبال رفيعة المستوى، وهذه السمات للشعب القطري ليست وليدة اللحظة ولكنها السمات أصيلة تحلّى بها الأجداد وتتوارثها اليوم الأجيال، وضمن قيادة رشيدة تدعم القيم الاجتماعية والثقافية، وتُميّز المجتمع القطري اليوم.

وأخيراً كل عام والأمة العربية والإسلامية بخير وتتمتع بمزيد من الأمن والاستقرار والرخاء.

Moza.148@hotmail.com


جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .