دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 6/8/2019 م , الساعة 3:13 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
لماذا ... أصبح السستم عذراً لمن لا عذر له
لماذا ... أصبح السستم عذراً لمن لا عذر له

أصبح مصطلح السستم من الكلمات المُتداولة الشائع استخدامُها بين الناس في الجهات الخدمية الحكومية والخاصة لسهولة لفظه وللتعبير عن النظام الإلكترونيّ المستخدم في تلك الجهات، ويستخدم هذه الكلمةَ العاملون على تلك الأنظمة وطالِبو الخدمة كذلك.

لكن المؤسّف أنه بدأ يُساء استغلال هذه الكلمة من بعض الموظفين القابعين خلف الكونترات أمام أجهزة الكمبيوتر كوسيلة للتخلّص من المراجعين وتصريفهم غير مكترثين بأهمية ما بين أيديهم من معلومات وخدمات تتعلّق بمصائر الناس وحياتهم، وبالذات في قطاع الخدمات الصحية والتعليمية والوظائف، والإسكان والبنوك... وغيرها.

حتى بات من السهولة على هؤلاء الموظفين المتهاونين تكرار عبارة السستم عطلان، أو المعلومات التي يسأل عنها غير موجودة على السستم، أو ما يقوله طالب الخدمة غير مطابق لما في السستم، وعند السؤال عن الأسباب؟ يأتي الردّ بسهولة هذا هو الموجود في السستم، وعند طلب البحث لعل وعسى التوصل للمفيد ينتهي الحوار بأن السستم هو السبب وكأن السستم هو المسؤول الأوّل والأخير عن أخطاء البشر، رغم أنه لا يعدو عن كونه نظاماً آلياً يتحكّم في إدخال البيانات والمعلومات وتشغيلها فيه بشرٌ مهمتهم ذلك.

أمثلة من الواقع:

اضطرار مريض لمراجعة العيادة الخارجية لصرف دواء له من قبل الطبيب المخول بذلك لتواجد طبيبه في إجازة.

المفاجأة كانت في ردّ الموظف القابع خلف الكمبيوتر عند سؤاله عن الطبيب المسؤول بعد اطلاعه على بطاقة المريض بأن المريض لم يراجع العيادة منذ سنتين، علماً أن المريض خلال هذه المدة كان منوماً في القسم الداخلي ورغم إيضاح هذه المعلومة لم يكلف نفسه بالتأكّد من المعلومات الموجودة أمامه على شاشة الكمبيوتر واكتفى بالإفادة وكأنه الطبيب المختص بأن على المريض إجراء تقييم شامل حتى يصرف له الطبيب الدواء مع أن المريض لم يغادر المستشفى إلا من شهر ونصف.

وآخر يضيع وقت المريض في أسئلة لا معنى لها ويحوله من قسم لآخر.

مثل هذه الوظائف الحساسة المهمة وبالذات في المستشفيات ينبغي أن لا يشغلها إلا من يتمتع بالوعي والحس الإنساني والكفاءة المهنية والخبرة في التعامل مع الأنظمة الذكية ويحسن التعامل مع طالبي الخدمة الأصحاء منهم والمرضى، وأن يكون هناك إشراف ومتابعة مستمرة للتأكد من حسن سير العمل

كلمة أخيرة: السستم لا يعدو عن كونه نظام تشغيل آلياً لربط المعلومات والبيانات وتسهيل حركتها داخل المؤسسة وتوفير الوقت والجهد والتكلفة.

ويبقى اختيار الأشخاص ذوي الكفاءة في مهارات التعامل مع الجمهور أولوية كونهم يمثّلون واجهة المؤسسة ويعكسون الصورة الإيجابية عنها.

 

FareedaAlobaidly@hotmail.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .