دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 8/8/2019 م , الساعة 3:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
همسة ود ... أبناؤنا والاستفادة من الإجازة
همسة ود ... أبناؤنا والاستفادة من الإجازة

بدأت الإجازة الصيفيّة والتي تأتي بعد شهور طويلة من الجد والاجتهاد وبذل الجهد في المذاكرة والمراجعة، لذلك يجب اعتبار هذه الأوقات مناسبة هامة ومفيدة لجميع الآباء والأمهات لقضاء وقت جميل ومفيد مع أطفالهم بدون ضغوط الدراسة وإرهاقها الذي يكون عليهم طوال العام الدراسي، فالعطلة الصيفية بالنسبة للأبناء هي محطة استراحة وترفيه وتحرّر من القيود والكبت الذي كانوا يعيشونه خلال عامهم الدراسي.

إن الإجازة الصيفية أوقات مناسبة للتفكير في كيفية التعامل مع الأبناء آخذين في الاعتبار الوقت والزمن والعمر.. كما أن بعض الأشخاص يتعامل مع الإجازة على أنها فرصة للهو والعبث والنوم.. فكم من العائلات التي تسمح لأبنائها وفي جميع الأعمار بالسهر طوال الليل ونوم النهار بطوله، فحين كان يطلب منهم الاستيقاظ مبكراً، أصبح بإمكانهم في العطلة الصيفية أن يسهروا لوقتٍ متأخر ويناموا لساعاتٍ طويلة، فضلًا عن هامش الحرية المتاح لهم في قضاء أوقاتهم كما يشاؤون، وهذا من أكثر الأمور التي تؤثر سلباً على الطفل والمراهق والراشد أيضاً، فنوم النهار لا يعوّض عن نوم الليل أبداً.

قد يقول البعض: ”إذا تعبنا طوال السنة فمن حقنا أن نرتاح أيام الإجازة!!“، الراحة مطلوبة بعد الجهد والجد لا ننكر ذلك.. وكذلك اللعب والمرح والترفيه عن النفس بكل الأساليب المتوفرة.. ولكن المشكلة في عدم التوازن بين الجد واللعب، ويستغرق الطفل في اللعب لأوقات طويلة لا يعمل شيئاً غيره ولا يجد من يساعده على الموازنة بين أوقاته، ويعتبر الوالدان العطلة الصيفية فرصة جيدة لتطوير مواهب أبنائهم، لذلك عليهم المبادرة بإلحاقهم في دورات تنمّي هواياتهم وصقلها وكذلك البحث عن مهارات جديدة ليكتسبها الأبناء، ودائماً ما تكون هناك الكثير من ورش العمل المجانية التي تطرح في فصل الصيف، مثل تعلم اللغات أو التصوير أو الرسم وغيرها الكثير.. كل ما على الوالدين متابعة الإعلانات في الصحف وعلى الإنترنت، وبذلك يستطيع الأهل حل ومواجهة المشاكل اليومية التي تحدث نتيجة بقاء أبنائهم في المنازل طوال ساعات النهار وما يسببونه من ضغط وأعصاب ووجع رأس تجعلهم يسألون متى تبدأ الدراسة، ومتى تفتح المدارس أبوابها.

يجب أن توجّه الإجازة الصيفية التوجيه الصحيح للاستفادة من كل يوم فيها، كما يجب استثمار الوقت والمال فيما يفيد المرء والمجتمع، فعقول الأطفال وشخصياتهم يمرّان بمرحلة ذهبية في التعلم واكتساب الخبرات وتراكمها؛ ما يحتّم علينا الاستفادة منها في الإجازة وتطويرها وإغنائها بكل ما هو مفيد.

ومن المفيد للأطفال المشاركة في النوادي الصيفيّة، فأغلب المدارس تنظم مخيمات ونوادي صيفية وتضع لها برامج معينة تستهدف الطلاب في العطلة الصيفية، وتضع برامج تشتمل على كثير من النشاطات الترفيهية والرياضية والتعليمية. وكثيراً ما نسمع عن شباب يستثمرون العطلة الصيفية في العمل في الأماكن المختلفة من مطاعم وشركات وغير ذلك، وفي رأيي إن هذه طريقة جيدة جدًا في استثمار وقت الفراغ حيث تشغل الشباب عن التسكع في الشوارع والطرقات، كما تحقق لهم مردودا ماليًا ينتفعون به في حياتهم، والعمل في الحقيقة ينمّي شخصية الشباب من خلال احتكاكهم بالحياة العمليّة وما يكتنفها من تحديات تصقل شخصيتهم وتكسبهم مهارات جديدة. كما يمكن للأبناء في أوقات فراغهم في الإجازات مساعدة الأهل في البيت؛ فالآباء ينشغلون في كثيرٍ من الأحيان بالعمل ولا يجدون وقتًا لأداء أعمال معينة مثل دهن المنزل وإصلاح بعض الأمور التي تحتاج إلى صيانة، وبالتالي قد يشغل الأبناء وقت فراغهم في العطلة الصيفيّة في إنجاز بعض أعمال البيت ومعاونة والديهم على ذلك.

mozalmalki@hotmail.com

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .