دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جرائم إسرائيل بحق الفلسطينيين تُفشل جهود السلام | دعم إداري لأم صلال | الإرث تدعو المدارس للاحتفاء باقتراب منافسات مونديال قطر 2022 | العلوم الصحية تبحث دور مضادات الأكسدة في تطور السرطان | جامعة قطر تحتضن العرض الياباني «‏دينجيرو» ‏ | الأولمبية الدولية تتحدى فيروس كورونا | د. محمد حسن المريخي خطيباً للجمعة بجامع الإمام | لا تعارض بين الإسلام والتنمية والحكم الرشيد وحقوق الإنسان | 50 ألف زائر لمنتزه الخور | 12.5 مليار ريال الفائض التجاري | اتحاد البريد العالمي ينصف قطر ضد دول الحصار | الحميدي منسقاً إعلامياً للخور | أسماك تحمل سر منع شيخوخة الإنسان | قطر 2022 ستقدم للعالم تجربة فريدة | التعليم تزوّد المدارس بإجراءات احترازية ضد فيروس كورونا | مبانٍ وشقق فندقية للحجر الصحي | الدوري العراقي بدون جمهور | نتعامل بشفافية مع كورونا ولا توجد إصابات في قطر | ستيفن جيرارد: سأنفذ ركلة الجزاء المقبلة لرينجرز | الصحة توصي بعدم التقبيل بالأنف | عقوبة أوروبية في انتظار فينيسيوس | تأجيل لقاء في الدوري الأوروبي | تحديث عالم كرة القدم وفقاً لرؤية إنفانتينو | الوزاري العربي يُناقش ورقة قطرية حول الكوارث والطوارئ الصحية | رئيس الوزراء يستقبل الأمين العام لمجلس التعاون | صاحب السمو يؤكد حرص قطر على وحدة مجلس التعاون | صاحب السمو يشكر ملك المغرب على دعم المونديال
آخر تحديث: الأحد 26/1/2020 م , الساعة 12:35 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : د عبدالرحيم الهور :
الباب المفتوح... مفاتيح على طاولة النجاح (ج1)
الشخصية الحكيمة تقرؤك مع أول دقيقة
الشخصية البروتوكولية تدخلك إلى عالمها دون أن تعلم
الباب المفتوح... مفاتيح على طاولة النجاح (ج1)
كثيرة هي الدراسات التي أكدت وتؤكد على مهارات التواصل والتفاوض. وكثير من الدراسات والأبحاث التي قامت بها جامعات مرموقة حول العالم والتي يعج بها الإنترنت، يؤكد على أن جودة الحياة ترتكز بشكل كبير على هذه المهارات. ولذلك من المهم بمكان الإشارة إلى الأنماط العامة للشخصيات التي نلتقيها بشكل عام ، خاصة المديرين والمسؤولين، وهنا وقبل البدء لابد أن نؤكّد أننا نتكلّم على أنماط الشخصيات العامة وليس عن الأشخاص، وأن مصادر التقسيم والوصف ترجع إلى المناهج والدراسات المُختصة بعلم السلوك وتقسيم الشخصيات وأنماطها، وقليل من الخبرة العلمية التراكمية.

أولاً: الشخصية الحكيمة.. وعادة ما يكون كبير السن غاية في التوازن يُسلّم عليك بيدين باردتين وهو ينظر في عينيك، وتحس حينها أنه يعلم عنك كل شيء وأنك غير قادر على المُراوغة معه، بمجرد الجلوس يرمقك بتلك النظرة التي تعني، أعلم كل ما ستقول ولكن لا بأس بأن تقوله، مع هذا النوع من أصحاب السعادة عليك أن تكون في منتهى الصدق والود والالتزام والانضباط وتطرح ما عندك بأقل وقت ممكن وتترك كل الوقت لمضيفك، وأن لا تُغادر إلا بعد أن ينهي كل ما لديه، ولا تؤكد على نتائج اجتماعك معه مُباشرة وتحاول كسب وده الشخصي.

النوع الثاني: هو المشدود المكهرب.. والذي عندما تدخل إليه تحس أنك تمشي في حقل ألغام وأن فضاء الغرفة مليء بالمكعّبات الطافية في الفضاء وستنفجر إذا لمستها، ينتظرك لتقول أي كلمة مهما كانت لينطلق بالهجوم عليك. ينتقل هذا النوع من الأشخاص بين مواضيع كثيرة لا يُكمل أياً منها، وهي غير مُترابطة وليس لها علاقة بالموضوع، هذا النوع يُنصح وبشدة أن تعد مُسبقاً وبدقة وشديدة الاختصار ما الذي تريده منه وتعطيه إياه جُرعة معلوماتية واحدة، ثم لا تعلّق بتاتاً على ما يقول وحاول المُغادرة بأسرع وقت ممكن قبل أن ينفجر بك أحد الألغام.

النوع الثالث: البروتوكولي صاحب المكانة الرفيعة والذي يُبالغ في مراسم استقبالك ويحترم بروتوكولات الزيارات من اللحظة الأولى إلى وقت الوداع، هذا المضيف شديد الذكاء، ينتبه لأدق التفاصيل، زيارتك له التزم أقصى درجات الرسمية فيما ترتدي من ملابس أو شكل حتى أدق التفاصيل، كذلك قد لا تكون عادة الزيارة لما قدمت من أجله ولكن قد تكون من أجل شيء بعد 10 سنوات، لا تدري، يُراقب حتى أنفاسك، من أهم النصائح لإنجاح اللقاء مع هذا المضيف أن تكون مُبالغاً في التقدير والاحترام، وأن تطرح موضوعك على أساس أنه خدمة من طرفه، حتى وإن كان سيُحقق مصلحة منه، وأن تعاوُنَه معك سيبقى موطن تقدير من قِبلك، ليس فقط في الوقت الراهن وإنما على المدى البعيد، هذا النوع من العلاقات يُعد إستراتيجياً وليس تكتيكياً أبداً.

لا يسعنا المكان ولا الزمان أن نطرح كافة الأنماط في مقال واحد، ولكن أقول إن اللين في الخلق مفتاح القلوب وإن صاحب الخلق القويم يجد دائماً طريقه إلى القلوب قبل العقول. وإلى أن نستكمل باقي أنماط شخصيات أصحاب السعادة في الأسبوع المقبل هذه تحية وإلى لقاء.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .