دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإمكانيات المالية تحدد «كواليتي» المحترفين | هاوية الهبوط والفاصلة تهدد نصف أندية الدوري | FIFAيصدر البروتوكول الصحي لاستكمال البطولات الكروية | القطرية تسيّر 21 رحلة أسبوعية إلى أستراليا | ارتفاع قوي لأسعار النفط في مايو | البورصة تستأنف النشاط اليوم وسط توقعات إيجابية | قطر للمواد الأولية تستقبل أول شحنة جابرو | 6 ملايين مصاب بكورونا حول العالم | نتائج مشجعة لعقار يعالج أمراض الروماتيزم في محاربة الفيروس | عقار صيني جديد لعلاج كورونا بعد 7 أشهر | «أوريستي» يروي تجربته الثقافية في قطر | الإعلام الرياضي في دورة تفاعلية جديدة | ندوة افتراضية عن أدب الأوبئة | «الجزيرة» تواجه خصومها بالمهنية والمصداقية | إنجاز 30 % من تطوير شارع الخليج | قصة طبيب في زمن الكورونا | مؤسسة قطر تطلق منصة إلكترونية لتبادل الخبرات بين المعلمين | 25839 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | التعليم خيار قطر الاستراتيجي منذ أكثر من عقدين | الجامعة تحقق في إساءة استخدام نظام التسجيل للفصل الصيفي | استطلاع آراء أولياء الأمور في التعلم عن بُعد | كورونا يتحطم داخل الجسم بعد 10 أيام | انطلاق ماراثون اختبارات الشهادة الثانوية غداً
آخر تحديث: الثلاثاء 17/3/2020 م , الساعة 11:15 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : ماجد الجبارة :
حبر مسكوب ... كيف تصنع مواطناً في المواقف ؟
المُواطن الصالح قد تجده يعيش على الفتات ولكنه يعشق وطنه
حبر مسكوب ... كيف تصنع مواطناً في المواقف ؟

اخترت أن يكون عنوان المقالة سؤالاً استفهامياً، لعل وعسى أجد الإجابة.. وقد تكون المواقف مُزدحمة جميعها ولا أجد إجابة!، ولكن دعونا قبل البحث عن إجابة أن نستمع لهذه الأغنية.. فقد نجد فيها إجابة..

أنا وطني بنشد وبطنطن وتباهى بمجدك يا وطنطن.

من منا في مشارق الأرض ومغاربها لا يفتخر بوطنه؟!. ومن هنا قد تكون هذه المُقدّمة الطنطنية أفضل مدخل لكيفية صناعة مُواطن وطني وليس مطنطن.

ولذلك علينا أولاً أن نعرف من أين اشتُقت كلمة مواطن؟ نعم برافو عليكم كلمة مُواطن مُشتقة من الوطن، وهو المكان الذي يستوطنه الإنسان، ويُقيم فيه، ويؤسّس حياته وحياة من بعده، داخل حدوده وهو ما ذهب إليه معظم العلماء.

وجمهور آخر من العلماء، وهم قلة، ذهبوا إلى قول آخر وهو أن المُواطن كلمة تطلق على كل من وهب نفسه فداءً لوطنه، يحمل محبّة وطنه أمام العالم، ويعتبر نفسه جندياً في أرض الوطن.

وهذا الخلاف يُذكّرني بما حصل مع «القوم الذين ذهبوا إلى قوم ولكن القوم الأولنيين لما ذهبوا للقوم التانيين مالقهمشِ خدو تاكسِ ورجعو تاني».

إذاً هي إشكالية كبيرة في كيفية صُنع مُواطن، لنقرّب الفكرة أكثر.. من السهل أن نصنع مُواطناً وفقاً للشق الأول هي مجرد تسعة شهور ونصنع مواطناً.. أو شهر أيهما أسبق.. ولكن وفقاً للشق الثاني فقد يكون من الصعب صنع مواطن يتمتع بصفات المُواطنة الصالحة..

الخلاصة هي كيف نوازن من المدرستين، وكيفيّة التمتع بصفة المُواطن الصالح على الرغم من إطلاق كلمة مُواطن على من يولد ويسكن أرض الوطن.

إن قضية صناعة مواطن هي أشبه ما تكون في الوقت الحالي بصناعة نجوم الفن والغناء.. نفتح الباب لتقديم أوراق المُواطنة.. ثم عملية فرز.. ويدخلون في عالم النجومية وخلق القصص والحكايات حولهم.. ثم تبدأ بعدها عملية الاختيار عبر التصويت.. وهنا قد نكون خسرنا الكثير لأننا صنعنا أنصاف مُواطنين.. سوف يطنطن عندما يتوفر وطن الرفاه.. ولكن عند أول امتحان حقيقي سوف يولول..

حديثي ليس عن قُطر من أقطار العالم ولكن عن كل الأقطار.. فالمواطن الصالح قد تجده يعيش على الفتات ولكنه يعشق وطنه وتجد كذلك مواطناً يأكل الفلافل ويحب وطنه ومواطناً آخر يأكل الفيليه ويُحب وطنه.. إذا هذه هي المُعادلة الصحيحة حب وطنك في كل حالاته.. المُواطن القادر على التحمّل إن عرف أن هناك تغييراً حقيقياً سوف يصب في وطنه إن أخلص الجميع وأنا أولهم.. ويبقى في الختام السؤال العام متى نبدأ.. وكيف نبدأ ومن يبدأ؟.

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .