دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
التصرفات الفردية الخاطئة عواقبها وخيمة | «في حب الوطن».. ترانيم بحرية للتوعية ضد كورونا | شعبان شهر الاستعداد لاستقبال رمضان | «الحصار وباء».. حملة دولية إنسانية دعماً لغزة | حماس ترفض أي مُقايضة مع إسرائيل بشأن احتياجات مواجهة كورونا | أمريكا تجلي مئات البحارة من حاملة طائرات | بريطانيا: 569 وفاة بكورونا خلال يوم | كورونا يصيب مليون شخص ويحصد أرواح 50 ألفاً | روحاني يرجح استمرار تفشّي كورونا حتى نهاية العام | الكويت تسجل 25 إصابة بكورونا و57 حالة شفاء بسلطنة عمان | اكتمال عقد المشاركين في السباق الإلكتروني | تأجيل الألعاب العالمية حتى 2022 | الشمال يواصل التدريبات وفقاً للتعليمات | خُطة جديدة لتدريبات الحكام | مد مهلة طلب استضافة كأس آسيا 2027 | نجوم الدحيل يشاركون في التوعية | إنفانتينو: كرة القدم ستختلف تماماً بعد كورونا | تأجيل يورو 2021 للسيدات | برنت يقترب من 33 دولاراً للبرميل | أول عملية تنظيف لهيكل سفينة في رأس لفان | هيئة المناطق تشارك باليوم العالمي للتوحد | كهرماء تحتفل باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 16.7 مليار ريال | إنجاز قياسي جديد لموانئ قطر | الميرة تستخدم فرع معيذر للطلبات الإلكترونية | وزارة التجارة: توزيع كمامات ومعقمات على المواطنين بفروع الميرة | الكويت تقترح إنشاء شبكة أمن غذائي موحّدة | تدابير لضمان تدفق السلع الغذائية والدوائية | إلزام الشركات بتقليل التجمعات في سكن العمال | افتتاح ساحة مواشي المزروعة المطورة الشهر المقبل | رسالة توعوية لذوي التوحد حول كورونا | المباني الحكومية تتزين باللون الأزرق | إشادة أوروبية بجهود قطر البناءة في مكافحة كورونا | قطر تمول تشغيل 100 كادر طبي في غزة لمواجهة كورونا | 75 % من طلابنا بالخارج عادوا إلى قطر | الأعلى للقضاء يطلق خدمة المحاكمات عن بُعد | الراية تنشر سياسة تقييم الطلبة عبر نظام التعلّم عن بُعد | نائب رئيس الوزراء ومفوض شؤون اللاجئين يبحثان سبل الحد من كورونا | رئيس الوزراء يترأس الاجتماع الثالث للجنة العليا لإدارة الأزمات | صاحب السمو: قطر تدعم الشعب الليبي وتؤيد حكومة الوفاق
آخر تحديث: الاثنين 23/3/2020 م , الساعة 12:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : د. كلثم جبر :
فيض الخاطر.. إدارة الأزمات البيئية
الدولة استطاعت إدارة أزمة كورونا بكفاءة عالية للحد من انتشار الوباء
فيض الخاطر.. إدارة الأزمات البيئية
بقلم : د. كلثم جبر
 

تعني إدارة الأزمات المواجهة الجادة والحادة لأي خطر طارئ لم يُحسب حسابه لا في الخطط التنموية المستقبلية ولا في احتمالات المتغيرات بناءً على مُعطيات الواقع، وهذه المواجهة تقتضي بالضرورة توفير إمكانيات كبيرة لمواجهة التحدي الجديد، وبكفاءات عالية وكوادر مؤهلة في الإدارة الفنية والمالية، وفق جهود رسمية مسنودة بجهد شعبي شامل.

الجهات الرسمية في هذه الحالات مهما كانت إمكانياتها كبيرة، تظل بحاجة لمساندة القطاع الأهلي في ظل هذه الظروف، وتتركز جهود القطاع الأهلي في هذا المجال في اتجاهين، الأول هو الالتزام التام بما تصدره الدولة من تعليمات لا بد منها لضمان نجاح جهودها في إدارة أي أزمة طارئة، والاتجاه الثاني هو إسهام المؤسسات والبنوك ورجال الأعمال والأثرياء لمساندة جهود الدولة من خلال التبرعات الشخصية للمؤسسات المعنيّة بمواجهة أي أزمة طارئة، وهذا ليس واجباً إنسانياً ووطنياً فقط، ولكنه إلى جانب ذلك وفاء لدَين طوّق الوطن به أعناقهم، وهو الذي يسّر لهم هذه الأموال، ومنحهم فرص استثمارها وتنميتها، بالشكل الذي يعود عليهم بالمنفعة والربح الكبير، وقد آن الأوان للوفاء بهذا الدَّين، وفي هذا الاتجاه لا بدّ من الإشارة إلى أن استغلال الأزمات لتحقيق أي مكسب فردي هو خيانة وطنية تستوجب العقاب الصارم، لأنه تحالف مع قوى غير مرئية كالأوبئة.

والأزمة التي تواجه العالم هذه الأيام بسبب انتشار فيروس كورونا هي مثال على ذلك، فقد استطاعت الدولة إدارة هذه الأزمة بكفاءة عالية، عبر كل ما هو متوفر من إمكانيات، إضافة إلى توفير إمكانيات جديدة للحد من انتشار الوباء، وهو عدو غير مرئي تعاملت معه الدولة بما يهدف لضمان سلامة المواطنين والمقيمين، وما على المواطنين والمقيمين سوى الحرص على تنفيذ ما تُصدره الأجهزة الحكومية من تعليمات والتقيد بها بمنتهى الحرص والمسؤولية، لتجاوز مرحلة الخطر، والوصول بالصحة العامة لشاطئ الأمان، ويكفي أن نرَى ما يتخبط فيه العالم من مواقف مرتبكة، ليس في دول العالم الثالث فقط، بل وفي دول أوروبية وأمريكية وآسيوية متقدمة، وقفت عاجزة أمام هذا الخطر، ودفعت الثمن غالياً بسبب التهاون في مواجهته، وهناك إلى جانب التقيد بتعليمات الدولة في هذا الشأن، لا بدّ للأفراد أيضاً من العناية بأنفسهم من خلال التغذية المناسبة، والحرص على النظافة الشخصية، والابتعاد عن حالات القلق والتوتر والهموم التي تهيئ الجسم لاستقبال الوباء بسبب ضعف المناعة، وما ضعف المناعة سوى نتيجة حتمية لفقدان الثقة بالنفس.

يكفي أن نُدرك أبعاد هذه الأزمة وتأثيرها الخطير على البشر، لتصبح إدارتها والسيطرة عليها مسؤولية جماعية، رائدتها وراعيتها الدولة، وأداة إرغامها على الرحيل المواطنون والمقيمون الذين بالتزامهم ووعيهم يحمون أنفسهم وغيرهم، وهذه هي الغاية القصوى لأي جهد رسمي وشعبي يُبذل في هذا المجال، لحفظ الوطن وأمنه واستقرار اقتصاده، لتنفيذ خططه التنموية الطموحة، دون تجاهل العبر والدروس التي يمكن الخروج منها لمواجهة أي أزمة لاحقة لا قدر الله، فإدارة الأزمات لا تعني التخلص من أزمة طارئة فقط، ولكنها تعني أيضاً اكتساب الخبرة لمواجهة الأزمات، وإن أمكن تفادي حدوثها.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .