دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
التصرفات الفردية الخاطئة عواقبها وخيمة | «في حب الوطن».. ترانيم بحرية للتوعية ضد كورونا | شعبان شهر الاستعداد لاستقبال رمضان | «الحصار وباء».. حملة دولية إنسانية دعماً لغزة | حماس ترفض أي مُقايضة مع إسرائيل بشأن احتياجات مواجهة كورونا | أمريكا تجلي مئات البحارة من حاملة طائرات | بريطانيا: 569 وفاة بكورونا خلال يوم | كورونا يصيب مليون شخص ويحصد أرواح 50 ألفاً | روحاني يرجح استمرار تفشّي كورونا حتى نهاية العام | الكويت تسجل 25 إصابة بكورونا و57 حالة شفاء بسلطنة عمان | اكتمال عقد المشاركين في السباق الإلكتروني | تأجيل الألعاب العالمية حتى 2022 | الشمال يواصل التدريبات وفقاً للتعليمات | خُطة جديدة لتدريبات الحكام | مد مهلة طلب استضافة كأس آسيا 2027 | نجوم الدحيل يشاركون في التوعية | إنفانتينو: كرة القدم ستختلف تماماً بعد كورونا | تأجيل يورو 2021 للسيدات | برنت يقترب من 33 دولاراً للبرميل | أول عملية تنظيف لهيكل سفينة في رأس لفان | هيئة المناطق تشارك باليوم العالمي للتوحد | كهرماء تحتفل باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 16.7 مليار ريال | إنجاز قياسي جديد لموانئ قطر | الميرة تستخدم فرع معيذر للطلبات الإلكترونية | وزارة التجارة: توزيع كمامات ومعقمات على المواطنين بفروع الميرة | الكويت تقترح إنشاء شبكة أمن غذائي موحّدة | تدابير لضمان تدفق السلع الغذائية والدوائية | إلزام الشركات بتقليل التجمعات في سكن العمال | افتتاح ساحة مواشي المزروعة المطورة الشهر المقبل | رسالة توعوية لذوي التوحد حول كورونا | المباني الحكومية تتزين باللون الأزرق | إشادة أوروبية بجهود قطر البناءة في مكافحة كورونا | قطر تمول تشغيل 100 كادر طبي في غزة لمواجهة كورونا | 75 % من طلابنا بالخارج عادوا إلى قطر | الأعلى للقضاء يطلق خدمة المحاكمات عن بُعد | الراية تنشر سياسة تقييم الطلبة عبر نظام التعلّم عن بُعد | نائب رئيس الوزراء ومفوض شؤون اللاجئين يبحثان سبل الحد من كورونا | رئيس الوزراء يترأس الاجتماع الثالث للجنة العليا لإدارة الأزمات | صاحب السمو: قطر تدعم الشعب الليبي وتؤيد حكومة الوفاق
آخر تحديث: الأربعاء 25/3/2020 م , الساعة 12:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : ماجد الجبارة :
حبر مسكوب.. كوفيد - ١٩.. بنكهة قطرية
حذاري أن نصبح مثل الدب الذي أراد أن يحمي صاحبه فقتله بحجر
حبر مسكوب.. كوفيد - ١٩.. بنكهة قطرية
 

ما بين وبين.. أنا بين اثنين.. بين الحجر والعزل.. حبسوا خطواتي من ناحيتين، ما بين وبين.. أنا بين الوحشين.

هكذا هي حياتنا بين كورونا المستجد، وكوفيد ١٩ .. قد تقول إنهما واحد.. هذا صحيح ولكن تداعياتهما مختلفة.. أعرف ستقول كيف ؟ سأقول لك كيف ؟، وبالأرقام المعتمدة التي لا تُحصى. فوفق دراسة مسحية قام بها مركز أبحاث الأرض الوطني على عينة بحث مجتمعية تم التوصل من خلالها إلى وجود ثلاث فئات داخل المجتمع تتعاطى مع الوباء سواء كان كورونا أو كوفيد،

- 99 % من المواطنين لا يعنيهم موضوع كورونا، تجمعات وعزائم، يعتقدون أن كورونا نوع من المعكرونة ! يتبعون مبدأ «حنا شرابها يا أهل المحن ويخسي كورونا دام خشمنا يشم الهوا».

- 99 % من المقيمين يعنيهم موضوع كوفيد ١٩ يخشون من تداعياته على حياتهم، ميزتهم لا يجيدون لغة المهايط ! لكن مع ذلك لا يختلفون عن النوع الأول، طلعات وتجمعات يعتبرون الكوفيد نوعاً من الكوفي! يتبعون مبدأ «خليها على ربك».

- بقى 1% من المجتمع يعيشون بين هذين الاثنين غير المبالين.. ومع ذلك يأخذون كافة الاحتياطات من تعقيم وعزل وتنظيف.. ومع ذلك فإن 1% هم الأكثر عرضة للموت! ليس من كورونا ولا كوفيد ولكن من عدم مسؤولية هذين الوحشين.

للأسف كنا حتى فترة قريبة نتغنى في الوطن وننشد الأشعار ونسطر البطولات.. لتتحول فجأة إلى لا شيء، مجرد شعارات فارغة ليس لها مكان في الوجدان.. وإلا بماذا تفسر عدم التزام عشرات المواطنين بشروط الحجر الصحي وتعريض حياة غيرهم للخطر دون أدنى مسؤولية من الإحساس الأخلاقي والديني والوطني.. يفترض أن يكون هؤلاء المواطنون السد المنيع في وجه كورونا وكوفيد بل في وجه أي خطر يحدق بالبلاد.

أعشق هذه الأرض وأحزن على حالها إذا رأيت من يطعنها في ظهرها هو أقرب الناس لها.. حذاري ثم حذاري أن نصبح مثل الدب الذي أراد أن يحمي صاحبه من الأفعى التي كانت فوق رأسه فضربها بحجر فماتت الحية، ومات صاحبه.

كورونا أو كوفيد قد لا يُعد أزمة بل هو انفراجة من أزمة حقيقية كنا نعيشها ولا نشعر بها لقد قالها سمو الأمير المفدى سابقاً، لقد عُرف القطريون من قديم الزمن بحسن أخلاقهم وكرمهم وتواضعهم.. هذا صحيح ولكن في غمرة الماديات والمظاهر تبدل حالنا دون أن نشعر.. لنكن صادقين مع أنفسنا ولو لمرة واحدة قد تكون الحقيقة مرة.. على ذكر المرة فالمرة لا تقضي على الفيروس.

لنأخذ العبر من الفيروس ونبتعد عن نظرية جلد الذات وأن ما حدث نتيجة خذلان إخواننا في مشارق الأرض ومغاربها وقبلها كنا نعتقده عقاباً ربانياً.. كورونا أو كوفيد مهما كان هو فرصة لمراجعة الذات ولعلها تكون البداية، خاصة أنك جالس في بيتك على كرسيك الوثير انهض واصنع لنفسك حياة جديدة.. في الختام احذر من الإفراط في أعمال المنزل فشهر رمضان على الأبواب !.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .