دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
التصرفات الفردية الخاطئة عواقبها وخيمة | «في حب الوطن».. ترانيم بحرية للتوعية ضد كورونا | شعبان شهر الاستعداد لاستقبال رمضان | «الحصار وباء».. حملة دولية إنسانية دعماً لغزة | حماس ترفض أي مُقايضة مع إسرائيل بشأن احتياجات مواجهة كورونا | أمريكا تجلي مئات البحارة من حاملة طائرات | بريطانيا: 569 وفاة بكورونا خلال يوم | كورونا يصيب مليون شخص ويحصد أرواح 50 ألفاً | روحاني يرجح استمرار تفشّي كورونا حتى نهاية العام | الكويت تسجل 25 إصابة بكورونا و57 حالة شفاء بسلطنة عمان | اكتمال عقد المشاركين في السباق الإلكتروني | تأجيل الألعاب العالمية حتى 2022 | الشمال يواصل التدريبات وفقاً للتعليمات | خُطة جديدة لتدريبات الحكام | مد مهلة طلب استضافة كأس آسيا 2027 | نجوم الدحيل يشاركون في التوعية | إنفانتينو: كرة القدم ستختلف تماماً بعد كورونا | تأجيل يورو 2021 للسيدات | برنت يقترب من 33 دولاراً للبرميل | أول عملية تنظيف لهيكل سفينة في رأس لفان | هيئة المناطق تشارك باليوم العالمي للتوحد | كهرماء تحتفل باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 16.7 مليار ريال | إنجاز قياسي جديد لموانئ قطر | الميرة تستخدم فرع معيذر للطلبات الإلكترونية | وزارة التجارة: توزيع كمامات ومعقمات على المواطنين بفروع الميرة | الكويت تقترح إنشاء شبكة أمن غذائي موحّدة | تدابير لضمان تدفق السلع الغذائية والدوائية | إلزام الشركات بتقليل التجمعات في سكن العمال | افتتاح ساحة مواشي المزروعة المطورة الشهر المقبل | رسالة توعوية لذوي التوحد حول كورونا | المباني الحكومية تتزين باللون الأزرق | إشادة أوروبية بجهود قطر البناءة في مكافحة كورونا | قطر تمول تشغيل 100 كادر طبي في غزة لمواجهة كورونا | 75 % من طلابنا بالخارج عادوا إلى قطر | الأعلى للقضاء يطلق خدمة المحاكمات عن بُعد | الراية تنشر سياسة تقييم الطلبة عبر نظام التعلّم عن بُعد | نائب رئيس الوزراء ومفوض شؤون اللاجئين يبحثان سبل الحد من كورونا | رئيس الوزراء يترأس الاجتماع الثالث للجنة العليا لإدارة الأزمات | صاحب السمو: قطر تدعم الشعب الليبي وتؤيد حكومة الوفاق
آخر تحديث: الأربعاء 4/3/2020 م , الساعة 2:13 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : خليفة آل محمود :
من نافذة التاريخ .. الأيام الأخيرة لإمبراطور إيران
رغم وجود العقارب والحشرات ولكن بسبب اتساع الفيلا قال أخيراً عدنا للحياة
من نافذة التاريخ .. الأيام الأخيرة لإمبراطور إيران
في يناير ١٩٧٩ قرّر الشاه الخروج من وطنه، كانت شوارع طهران تغص بالمُتظاهرين ضده وتأييداً للخميني الموجود في فرنسا، بنظّارته السوداء ووجهه الشاحب غادر «ملك الملوك» - كما كان يُلقِّب نفسه - طهران على أمل بالعودة، مودّعوه كانوا يجهلون أن الشاه يُعاني مرض السرطان في مراحل مُتقدّمة.

وصلت الطائرة إلى مصر واستقبلهم رئيسها السادات بكل حفاوة، بعد عدة أيام غادر الوفد إلى المغرب، خلال وجودهم في المغرب كانت الأحداث تتسارع في إيران فقد وصل الخميني لطهران، وعلى إثر ذلك تم إلغاء الملكية وإعلان الجمهورية، معها أصبحت صفة الشاه «الإمبراطور السابق» والمطلوب الأول للنظام الجديد.

بدأ عدد من مُرافقيه بالانفضاض من حوله، حتى طبيبه والذي يُشرف على الخطة العلاجية له غادر، طلب من بقية المُرافقين العودة لأسرهم، عاد بعضهم إلى إيران، وفضّل بعضهم الهجرة إلى أوروبا، وعدد محدود بقي معه.

الحرج السياسي للمغرب تطلّب البحث عن مكان آخر، اعتذرت فرنسا ورئيسها عن استقباله رغم العلاقة المُتميزة معه سابقاً، وكذلك سويسرا، وافقت مُوناكو ولكن بسبب ضغط فرنسا سحبت عرضها، وأرسلت بريطانيا عدم مُوافقتها عن استقباله.

بعد اتصالات حثيثة تدخل فيها صديق الشاه «هنري كيسنجر» وافقت جزر البهاما على استضافتهم، واشترطت أن تكون الإقامة مُدة ثلاثة أشهر فقط، والامتناع عن طرح أي رأي سياسي، وتم وضعهم في سكن عبارة عن غرفتي نوم وحجرة معيشة، حتى أن الفناء الأمامي للمنزل كان المكان الوحيد الذي وسع حقائبهم ال 15، أما المُرافقون فاستأجروا غرفاً في فنادق قريبة، هناك تفاقم المرض عليه، وزاد من صعوبة الوضع أن الحكومة البريطانية أرسلت لهم بعدم رغبتها في بقائهم في مكان ينتمي سياسياً لها، وتبعاً لذلك أرسلت لهم سُلطات الجزيرة بضرورة رحيلهم خلال ثلاثة أسابيع.

وبعد رفض كثير من الدول وافقت المكسيك على استضافتهم، غادروا إليها وكانت إقامتهم في فيلا مهجورة جُهِّزت على عجل، بها الكثير من العقارب والحشرات، ولكن ذلك لم يمنع الشاه أن يقول مُبتهجاً بسبب اتساع الفيلا: «أخيراً عدنا للحياة»، بحثت زوجته عن مستشفى مناسب للبدء في علاجه الكيماوي والإشعاعي، لم يكن يوجد مستشفى مُجهّز، وتم مُراسلة الحكومة الأمريكية للدخول للعلاج، بعد تردّد وافق الرئيس كارتر، بناء على توصية وزير خارجيته، بدخوله بعذر الحالة الإنسانية.

ارتحلت الأسرة الملكية السابقة إلى الولايات المُتحدة، ودخل الشاه إلى المستشفى في نيويورك للبدء بتلقي العلاج، وخلال وجوده اقتحم الطلاب الإيرانيون السفارة الأمريكية في طهران مُطالبين برأس الشاه، الأمر الذي وضعه في موقف صعب، قرّر بعد ذلك العودة للمكسيك ولكن المكسيك رفضت عودته إليها.

قرّرت الحكومة الأمريكية إرسال الأسرة إلى قاعدة (لاكلند) الجوية في تكساس لحين وجود منفى يقبلهم، ولعدم وجود شاغر في المستشفى هناك تم وضعه في مستشفى مُخصّص للعلاج النفسي، بدأت صحة الشاه تتدهور وتم مُخاطبة جنوب إفريقيا لقبوله ورفضت، وبضغط من أمريكا وافقت بنما على قبوله، أُرسل هناك على عجل، رغم التوصية الطبيّة بضرورة إزالة الطحال للشاه بشكل عاجل، ولكن الحكومة الأمريكية ترغب بمُغادرته أراضيها في أسرع وقت.

في بنما سكنوا في فيلا من 4 حجرات، في مناخ لا يصلح لمثل حالته المرضية بسبب ارتفاع درجة الحرارة، وعدم وجود مستشفى مُهيأ، أرسلت طهران مُحاميْن اثنين للمُطالبة بتسلم الشاه، فأرسل لهم رئيس بنما ناصحاً بأن يختاروا محامياً جيداً للدفاع عنهم، نصيحته جعلتهم يتوجّسون خيفة من نواياه، مع وجود بعض التصرّفات الغريبة منها قطع الخط الهاتفي عنهم بعذر أن الفاتورة لم تُسدّد، خلال تلك الظروف الصعبة كان طوق النجاة اتصالاً تلقوه من زوجة الرئيس المصري جيهان السادات، عارضة استضافتهم في مصر، غادر الجميع بنما إلى القاهرة، في طائرة صغيرة مُستأجرة في رحلة طويلة، ليس بها حيّز كاف ينام به ملك سابق أنهكه المرض العُضال، استقروا في مصر بعد 14 شهراً من الارتحال والمُعاناة والجحود والنكران، ليُكمل بقية حياته في مصر، لحين وفاته في يوليو١٩٨٠. يقول هارون الرشيد: يا من لا يزول مُلكه ارحم من زال مُلكه.

twitter : @khalifa624

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .