دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
دار زكريت توفر إصداراتها عبر نافذة رقمية | الحصار استفز المشاعر الوطنية وأطلق المواهب في كافة المجالات | العقيدي يعكف على تصوير حلقات «بو خالد» | تواصل بطولة العرب للشطرنج | ورشة دولية في كرة السلة | مشاركة كويتية وعمانية في ثالث السباقات الإلكترونية | تمديد العقود المنتهية للاعبين القطريين | بلماضي ينفي إجراء اتصال مع ولد زيدان! | 3 أندية تتأخر بإجراءات العودة | قطر تقهر الحصار بثالث الملاعب المونديالية | المدرب الوطني يشق طريقه بثقة و ثبات | الأهلي يبحث مصير لوري وهيرنانديز | قطر مول يمدد إعفاء المستأجرين من رسوم الإيجارات | عمومية الغرفة غداً بـ «الاتصال المرئي» | «أوبك بلاس» يمدد خفض الإنتاج خلال يوليو | 19.7 % ارتفاع أسعار برنت في أسبوع | خطط إنشاءات الضيافة والفنادق.. مستمرة | الاقتصاد القطري أثبت كفاءته في مواجهة الحصار | تجارة البضائع الدولية صمدت في مواجهة كورونا | «مدرس» بين أكبر 5 تطبيقات عالمية | مليون ساعة عمل بمحطة CT2 دون حوادث | التنمية توقف خدمة تصديق العقود عبر مجمعات الخدمات | حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية بالشيحانية | ثقافي المكفوفين يؤهل منتسبيه لإدارة الوقت | دور مهم للمرأة في مواجهة وباء كورونا | دعم نفسي للعمّال الخاضعين للحجر الصحي | الهلال الأحمر شريك استراتيجي في مكافحة كورونا | شباب يتزوجون دون حفلات في ظل كورونا | نتائج اختبار الكيمياء لطلبة الثانوية مبشّرة | غياب الهامور من شبرة الوكرة | تنفيذ برنامج الخطة الإدارية لمحمية الريم | الخلافات السياسية تقف عائقا أمام تحقيق مصالح شعوب دول مجلس التعاون | الجامعة العربية: إجراءات ضم الأراضي الفلسطينية جريمة حرب | تهميش حفتر يمنع تحول ليبيا لساحة مواجهة دولية | تركيا ترفض الاتهامات المصرية بخصوص ليبيا | رئيسا الصين وفرنسا يناقشان إدارة وباء كورونا وديون إفريقيا | روسيا تسجّل عقاراً جديداً لعلاج مضاعفات كورونا | الاحتلال يهدم ويصادر 59 مبنى فلسطينياً خلال 3 أسابيع | قطر امتصت صدمات الحصار وانطلقت في تطورها كمركز لوجستي بالمنطقة | قطر مستعدة لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار غير المشروط | رئيس الوزراء يهنئ نظيره السويدي | نائب الأمير يهنئ ملك السويد | صاحب السمو يهنئ ملك السويد بذكرى اليوم الوطني
آخر تحديث: الثلاثاء 28/4/2020 م , الساعة 12:29 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : فريدة العبيدلي :
لماذا.. هل تحزن البيوت على فراق ساكنيها؟
المشاهد المؤلمة للبيوت المهدمة والتي هجرها أهلها.. هل تغيب عمن يشعلون نيران الحروب؟
لماذا.. هل تحزن البيوت على فراق ساكنيها؟

 

هل تحزن البيوت على فراق ساكنيها؟ سؤال عجزت عن الرد عليه لغرابته بالنسبة لي، لم يخطر على بالي طوال حياتي الغنية بالمواقف والخبرات الحياتية حزن البيوت على فراق ساكنيها، أدرك مشاعر الحزن التي تنتاب أصحاب البيت عند انتقالهم من مسكنهم الذي ترعرعوا بين جدرانه وحفروا أجمل الذكريات في ردهاته إلى آخر جديد يحتاجون لوقت للشعور بالأمان والاستقرار فيه.

السؤال الغريب وجهته لي ابنتي إثر مشاهدتها لانهيار جزء هندسي جميل كان يعلو بوابة بيت جيراننا بعد أن تركوا بيتهم المجاور لنا وانتقلوا للسكنى في بيت جديد في منطقة أخرى.

ظننت في بداية الأمر أن أخبار كورونا المتلاحقة المنشورة يومياً والمتضمنة أعداد المرضى والوفيات أثرت على مشاعرها وجعلتها تفكر في مشاعر الحزن في البيوت بعد رحيل أصحابها، بعد لحظات صمت وتعابير الاستغراب المرتسمة على وجهي واصلت حديثها بنبرة هادئة وكأنها تخاطب نفسها قائلة: بيتهم جميل من الداخل والخارج وبوابتهم رائعة بنقوشها الذهبية الجميلة والجزء الذي يعلوها قوي ومتين ولا يبدو عليه أي تشققات أو انكسارات توحي بقرب انهياره، فكيف يحصل ذلك بعد مغادرتهم البيت بمدة لم تتجاوز في مداها الزمني أسبوعين؟ ما حدث أمر غريب يا أمي لم أجد له تفسيرًا... لذا كثيراً ما أسأل نفسي هذا السؤال، هل تحزن البيوت على فراق ساكنيها؟

وواصلت حديثها مسترسلة مثنية على أخلاق جيراننا: جيراننا طيبون لم يزعجوا أحدا من الجيران طيلة فترة جيرتهم لنا، قلوبهم رحيمة، أسعد برؤية أمهم صباح كل يوم وهي تضع بقايا الطعام في أوان للطيور والقطط في حوش بيتهم، والطيور ترفرف من حولها بجناحيها مغردة بأصواتها الجميلة، وتسعدني كذلك رؤية قطتيهما السمينة التي يوحي شكلها للناظر إليها بأنها حامل، والأخرى الهزيلة التي تسابقها للأكل من طبقها، ويشدني منظر حديقتهم الصغيرة الرائعة بأشجارها الباسقة وزهورها اليانعة المختلفة الألوان والأشكال.

ألا تظنين يا أمي أن الطيور والقطط والأشجار لن تحزن لرحيلهم؟ كما حزنت جدران بوابتهم؟

وقتها مرت أمام ناظري المشاهد المؤلمة للبيوت المهدمة والأخرى التي هجرها أهلها قسراً نتيجة الصراعات والمعارك الطاحنة التي تدور في بلدانهم والتي تطالعنا صورها يومياً عبر وسائل الإعلام.

هل يغيب عمن يشعلون نيران الحروب والمعارك والصراعات ويهدمون البيوت ويهجرون أهلها بشاعة وفداحة ما يفعلون بحق بني البشر والحجر، تباً لما يفعلون سيأتي يوم فيه سينالون جزاؤهم.. قال تعالى «وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ «الشعراء -227.

[email protected]
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .