دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 11/5/2020 م , الساعة 1:04 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : عبدالله بن حيي بوغانم السليطي :
من الواقع..إنشاء الهيئة العامة للغذاء والدواء في قطر
الفرصة قائمة لإنشاء مثل هذه الهيئة بإدخال ودمج المواد الدوائية مع الغذائية
من الواقع..إنشاء الهيئة العامة للغذاء والدواء في قطر

 

كتبت قبل سنوات، في هذه الزاوية، عن ضرورة إنشاء هيئة عامة للغذاء والدواء، تتولى الإشراف والرقابة والفحص والترخيص على كل ما يتعلق بالغذاء والدواء في قطر، سواء المصنع أو ما يعد منها داخلياً ومحلياً أو ما يستورد خارجياً.

ومع التوسعة الكبيرة، في دولة قطر، في مجالات الصناعات الغذائية والدوائية في البلاد، وانتشار المؤسسات والمخازن الغذائية والمصانع الدوائية المتنوعة، كان لابد من وجود هيئة للغذاء والدواء في قطر، كشأن بقية الدول الأخرى، أن تكون هناك مرجعية قياسية ومعيارية لأصناف الغذاء والدواء، حتى يتم الترخيص لتداول هذه المواد بعد إجازتها من المختبرات الغذائية والدوائية..

وكان مجلس الوزراء في عام 2015 قد وافق على الصيغة النهائية لقرار إنشاء الهيئة العامة لسلامة الغذاء، لضمان سلامة وصلاحية الغذاء وحماية صحة المستهلك ومنع الغش والتضليل، حيث تشمل هذه الهيئة في اختصاصاتها منح الشهادات الصحية للمواد الغذائية المستوردة، والتفتيش على الأغذية خلال مراحل التخزين والتداول. وكان هدف إنشاء هذه الهيئة الجديدة التي لم تر النور، هو منع تضارب الاختصاصات في مجال سلامة وصحة الأغذية وما يترتب على ذلك من مشكلات نتيجة تعدد جهات المراقبة على الأغذية مثل البلدية والصحة والبيئة. ومع هذا، فإن الفرصة قائمة لإنشاء مثل هذه الهيئة بإدخال ودمج المواد الدوائية مع الغذائية، تحت مظلة واحدة، خصوصاً مع وجود المختبرات الغذائية والدوائية تحت إشراف وزارة الصحة العامة.

[email protected]
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .