دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإعلان عن المرشحين في انتخابات «برلمان شعيب» | حسن جمول ضيف «نصف ساعة مع» | نجاح الدراما التلفزيونية مُرتبط بحبكة النص | الجزائري بن زية يتعرض لحادث سير | لاعبو 23 يترقبون حسم مصيرهم | إلياس أحمد يبدأ رحلة الجري بدون كرة | الدحيل يفوز بدرع تفوق الفئات السنيّة | ضغط رزنامة اليد الحل الأمثل للظرف الاستثنائي | ختام بطولة الشطرنج السريع | يوسف آدم مستمر مع الخريطيات الموسم المقبل | منافسة رباعية لاستضافة كأس آسيا 2027 | الراية الاقتصادية ترصد عودة الأنشطة التجارية | شراكة بين القطرية والمفوضية السامية للأمم المتحدة | إنشاء صندوق استثمار لقطاع الطيران | السودان يمدد إغلاق المطارات لأسبوعين | كهرماء توفر خدمة الدفع الجزئي للفواتير | قطرتنفذ استراتيجية لمواجهة التأثيرات الاقتصادية لكورونا | 879.3 مليار ريال ودائع البنوك | قانون الشراكة يعزز مساهمة القطاع الخاص في المشروعات الكبرى | استقرار أسعار الوقود في يونيو | جوجل تغلق حسابات للذباب الإلكتروني تهاجم قطر | الجيش الليبي يوجه إنذاراً أخيراً لقوات حفتر | انتصارات الوفاق تؤسس لمرحلة سياسية جديدة في ليبيا | غضب في الشارع التونسي من تقرير تلفزيوني إماراتي | تواصل الصدامات مع الأمن بمدن أمريكية احتجاجاً على مقتل فلويد | تعافي مليونين و762 ألفاً من كورونا عالمياً | العراق : اعتقال إرهابيين بعملية أمنية قرب صلاح الدين | إثيوبيا: لا يوجد سبب للدخول في عداء مع السودان | اليونيسيف: تفشي كورونا يُضاعف معاناة اليمنيين | فصائل غزة: التنكيل بالأسرى الفلسطينيين لن يمرّ ويدنا مطلَقة | الأقصى يستقبل المصلين بعد غياب تسعة أسابيع | طلاب الثانوية يبدأون الاختبارات بالكيمياء اليوم | الصحة تُطلق خدمة الدفع الإلكتروني لشهادات الأغذية | سكان قطر يرون كوكب الزهرة بالعين المُجردة | 26941 مُراجعاً للمراكز الصحيّة خلال العيد | 4451 متعافياً من فيروس كورونا | متعافيان يدعوان إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية | جهود قطرية حثيثة لحماية حق التعليم بمناطق النزاعات | 4275 انتهاكاً لحقوق الإنسان جرّاء حصار قطر | 3 % من الحالات المصابة بكورونا أطفال | انسيابية في إنهاء المعاملات بالعدل | القطاع الحكومي يستأنف العمل وسط إجراءات احترازية | 6 فوائد رئيسية للتعليم والتدريب عن بعد | صاحب السمو يهنئ الرئيس البوروندي المنتخب | إشادة أممية بالدعم القطري خلال جائحة كورونا
آخر تحديث: الأربعاء 13/5/2020 م , الساعة 12:58 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : ايمان آل اسحاق :
من خارج الحدود ... استراتيجياتنا وأولوياتها
كورونا كشف عدم استعداد الدول الكبرى للتهديد البيولوجي
من خارج الحدود ... استراتيجياتنا وأولوياتها

«الأعداء لا يهاجمونك حيث تكون قوياً، سيهاجمونك حين يعتقدون أننا ضعفاء» هذه مقولة لسيناتور أمريكي سابق حين استشعر أن الولايات المُتحدة عرضة للحروب البيولوجيّة.

أثبتت هذه الجائحة عدم استعداد الدول الكبرى والقوى الدوليّة للتهديد البيولوجي لأنه حتى تاريخه تسبب هذا الفيروس بإصابة نحو ٢.٥ مليون شخص حول العالم بينهم ١.٣ فقط بالولايات المتحدة.. هذا غير الخسائر الاقتصاديّة غير المسبوقة في تاريخ البشريّة.

من هنا نحتاج كدولة كما يحتاج العالم للاستعداد مستقبلاً لهذا التهديد بدل التجهيز عسكرياً بالآلات والمدرعات والأسلحة، نحتاج للتجهيز للجيوش البيضاء.

الإرهاب البيولوجي مصطلح دولي للإشارة للتطوير المعتمد لسلالات الميكروبات المسبّبة للأمراض ولموت البشر.

وحسب موسوعة «بريتانيكا» فإن الاستخدام المباشر للعوامل المُعدية والسموم ضد العدو هو ممارسة قديمة في الحروب وحسب الواقع والعديد من النزاعات كانت الأمراض مسؤولة عن وفيات وإبادة أكثر من جميع الأسلحة القتالية المستخدمة مجتمعة حتى عندما لا يتم استخدامها بوعي تام كأسلحة.

والأسلحة البيولوجية تندرج تحت أسلحة الدمار الشامل مثل الأسلحة الكيميائية والإشعاعية والنووية - ولخطورة هذه الأسلحة ولطبيعتها العشوائية البيولوجية وإمكانية انتشار الأوبئة وصعوبة السيطرة على آثارها المدمّرة والفزع الذي تثيره بين البشر وافقت معظم الدول على حظرها.

وحظرت معاهدتان دوليّة للأسلحة البيولوجيّة في عام ١٩٢٥ و١٩٧٢ واعتباراً من ٢٠١٣ وقعت ١٨١ دولة اتفاقية الأسلحة البيولوجية (BWC) و١٧١ صدقت على هذه المعاهدة والتي فتحت للاعتماد عام ١٩٧٢ - وأهم شروطها للدول الأعضاء يحظر عليهم استخدام هذه الأسلحة في الحروب أو تطويرها أو اختبارها، حتى إنتاجها وتخزينها ونشرها محرّم دولياً.

ورغم ذلك هناك اشتباه دولي بالتزام الدول بهذه الاتفاقيات وسؤال يطرح نفسه هل التزم الروس مثلاً ودمّروا ترساناتهم من الأسلحة البيولوجية؟ فماذا عن الصين أو كوريا الشمالية اللتين لم تصدّقا على هذه المعاهدة ؟! وماذا عن الجماعات الإرهابية التي يتم ضخّها بالعالم بين فترة وأخرى، وحسب رأي الباحث فريدريتش فريشكنت الباحث لدى معهد باستور في فرنسا، فشلت هذه المعاهدات فشلاً ذريعاً في منع العديد من البلدان من إجراء الأبحاث الخاصّة بهذه الأسلحة الهجومية الضارّة، بل وواصل عدد من الدول وراء الحروب البيولوجية لهدف الحصول على سلاح استراتيجي أرخص من الأسلحة النوويّة، لذلك التهديد من بعض المنظمات الإرهابية بصنع وسرقة هذه الأسلحة يُشكل مصدر قلق وخوف دائماً.

وللعلم هناك ١٧ دولة يشتبه أن لديها برامج أسلحة بيولوجية وهي تايوان وكندا والصين وكوبا وفرنسا وألمانيا وإيران والعراق وإسرائيل واليابان وليبيا وكوريا الشمالية وروسيا وجنوب إفريقيا وسوريا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

والإرهاب البيولوجي يهدف لإحداث كوارث كبرى ووقوع إصابات جماعية والتسبب بوفيات فقط بل يتعدّى لخلق خلل اجتماعي وسياسي وخلخلة الاقتصاد.

لذلك هناك حاجة ماسّة حالياً وإعادة جدولة الاحتياجات والاستعداد لأقوى دفاع ممكن ضد هذا وللحدّ من انتشار الأوبئة أو لهجمات الإرهاب البيولوجي المُحتمل مستقبلاً، نحتاج لضرورة التثقيف بشأن هذه التهديدات وإنشاء تعزيزات جاهزة للمستقبل المجهول، والضرورة لربط الاستعداد الدائم والجاهزية من خلال تثقيف الجمهور وصانعي السياسات الوطنيّة لتلك التهديدات البيولوجيّة.

وكذلك نحتاج الاستعداد للكشف المبكر والتشخيص وتوصيف الوباء والاستجابة بفعالية بشكل مباشر حال وقوع الهجوم المُحتمل من خلال خطط استراتيجية للتعامل الفوري تشمل تعليماً وتدريباً لمقدمي الرعاية الطبية خاصة أطباء الطوارئ الذين يُشكلون الركيزة الأساسيّة للمعركه ضد الإرهاب البيولوجي، وكذلك تجهيز المتطوّعين المتميّزين لهذه الظروف الطارئة وتجنب التخبّط خلال المرحلة الحاسمة.

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .