دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الثلاثاء 19/5/2020 م , الساعة 1:29 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : فريدة العبيدلي :
لماذا... السنة العيدية أون لاين
عيدنا السنة غير لمُصاحبته احترازات وإرشادات توعوية مُهمة بضرورة الالتزام والبُعد عن التجمّعات العائلية
لماذا... السنة العيدية أون لاين

أيام معدودة وسنستقبل ضيفاً عزيزاً على قلوبنا ألا وهو عيد الفطر المبارك، عيدنا السنة غير لمُصاحبته احترازات وإرشادات توعوية مُهمة بضرورة الالتزام والبُعد عن التجمّعات العائلية، ومُراعاة عدم اختلاط الصغار بكبار السن في العائلة للحفاظ على سلامتهم والحد من إصابات بـ كوفيد - 19.

بالاطلاع على الإرشادات التوعوية المُتداولة عبر شبكات التواصل الاجتماعي في المُجتمع، بدأت أفكّر جديّاً في الموضوع، كيف بإمكاننا أن نحتفل ويسعد أفراد العائلة الصغار والكبار بالعيد كالسابق؟.

بدأ شريط ذكريات تجهيزات استقبال عيد الفطر المبارك السنوية تتوالى في مُخيلتي .. بعد أداء صلاة العيد.. تبدأ طقوس إعداد قهوة «وفالة» العيد.. وتجهيز المائدة في غرفة الاستقبال «المجلس» وتزيينها كالعادة بالورد وملئها بمختلف أنواع الحلويات والفواكه،

يلي ذلك استقبال أطفال الحي وهم يرفلون بأثوابهم الجديدة مُشكّلين لوحة فنية رائعة الجمال بملابس الفتيات المُزركشة، وثياب الفتيان البيضاء وغترهم المنشاة، وأيدي الصغار منهم مُتشبثة بأعلى رؤوسهم خشية سقوط الغترة أو ميل العقال كونه جديداً بالنسبة لهم، مشهد يتكرّر كل عيد.. أحد الإخوة الكبار يمسك بيد أخيه الأصغر وبين الفينة والفينة يُعدّل وضعية غترته أو عقاله، ويكتمل جمال المشهد وروعته عندما ينشدون بصوت واحد «عيدكم مبارك يا أهل البيت» عبارة تتجسّد فيها حرارة الفرحة والتهنئة بقدوم العيد المبارك، رغم أعينهم المُثقلة بآثار النعاس لصحوهم المبكر، وابتسامتهم التلقائية تزيّن محيّاهم عند استلامهم العيدية بالنقود الورقية الجديدة.

بعدها يتوالى استقبال الإخوة والأخوات وأبنائهم، ومن ثم يتجمّع أفراد العائلة لزيارة الأقارب من كبار السن، وعند الظهيرة يحلو اللقاء وتتعالى الضحكات على مائدة الغداء العامرة في بيت العائلة الكبير. رحم الله من فارقنا وأطال الله عمر الأحبّة الأحياء، ويتكرّر مشهد الأطفال وهم يجتمعون في إحدى زوايا المجلس يتنافسون في عدّ عيديتهم التي جمعوها من الأهل والجيران.

وسرعان ما انقطع شريط الذكريات ليحل محله السؤال الآتي.. كيف سيستلم الأطفال عيديتهم هذا العام؟.

الأسر الكبيرة المُمتدة ممن يعيشون تحت سقف واحد هم الأوفر حظاً بالاحتفال بالعيد من الأسر الصغيرة من حيث فرحة الأطفال بملابسهم الجديدة وعيديتهم النقدية، بينما الأسر الصغيرة لن تسمح لهم الظروف الحالية بمُغادرة المنزل لزيارة أقاربهم ومُعايدتهم.

لم يعد أمامنا هذا العيد لإسعاد الأطفال إلا برامج التواصل الاجتماعي للتواصل معهم من خلالها وإسعادهم بالثناء على ملابسهم الجديدة ومُعايدتهم بالعيدية، لكن السؤال..كيف سيتم إيصالها لهم؟ هل سيحوّل المبلغ على حساب أمهاتهم أو آبائهم أو يُرسل لهم نقداً في أظرف مُغلقة مع بطاقات التهنئة بالعيد، أو إعطائهم فرصة اختيار لعبة من محل ألعاب عن طريق أون لاين وإيصالها لهم للمنزل بعد ذلك، الوسائل كثيرة والطرق مُتعدّدة ولكن المهم أن يسعد الجميع بعيد الفطر المبارك أعاده الله علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية باليمن والخير والبركات.

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .