دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جمعية التشكيليين تستعيد ذكرى 3 سنوات من الحصار | 132 ألف زائر لفعاليات كتارا التفاعلية في العيد | مناقشة التطور الأجناسي للأقصوصة القطرية | «كنداكة» الجزيرة ضيفة عيدنا في بيتنا | الجيش الليبي يدمر مدرعة إماراتية ويسيطر على آليات عسكرية | احتجاز رجل حاول اقتحام قصر إمبراطور اليابان | العلماء يستبعدون اندلاع وباء واسع النطاق بين القطط | سائقو دراجات لإسعاف مصابي الحوادث | أستراليا: دخان حرائق مسؤول عن مئات الوفيات | روسيا تحقق بحفل في سيبيريا رغم العزل | العيد ينعش مبيعات المطاعم والمطابخ الشعبية | الصحة العالمية تحذّر من ذروة ثانية فورية للفيروس | اليابان تعلّق موافقتها على عقار «أفيجان» لمعالجة كورونا | فرنسا توقف استخدام «هيدروكسي كلوروكين» لعلاج مرضى كورونا | دراسة يابانية: الكمامات خطر على الأطفال أقل من عامين | قوات الوفاق تتقدم باتجاه مطار طرابلس القديم | تجارب على لقاح أمريكي جديد مضاد لكورونا | الأمم المتحدة تدين استخدام العبوات المحلية الصنع ضد المدنيين | 11844 إجمالي حالات الشفاء من كورونا | واشنطن تنشر صوراً لمُقاتلات روسية جديدة داعمة لحفتر | منظمة حقوقية تدعو لتحرك دولي عاجل لإنقاذ اليمن من الكارثة | اتفاق جزائري تركي على تكثيف الجهود للتوصّل لهدنة في ليبيا | 25 ألف عائلة باليمن ستفقد المساعدات في يونيو | اتفاق سوداني أمريكي على إنهاء «يوناميد» في أكتوبر | 745 مُراجعاً للطوارئ ثالث أيام العيد | دور الترهيب في عفو أبناء خاشقجي عن قتلة والدهم | كورونا يدفع طيران « لاتام» إلى الإفلاس | هيومن رايتس تطالب السعودية بإطلاق سراح ابني الجبري | مكلارين تستغني عن 1200 وظيفة | 123 مليار دولار دعماً لشركات الطيران | إياتا تنتقد خلافاً على الحجر الصحي | تراجع حاد للسياحة في كوريا | بريطانيا ستعيد فتح آلاف المتاجر | ريان أير تنتقد إنقاذ لوفتهانزا | العالم يستعد لفتح التنقل بين الحدود | 120 % زيادة في تعاملات الأجانب بالبورصة | دعم صناعة السيارات الفرنسية بـ 8 مليارات يورو | روسيا: اتفاق «أوبك+» ينعكس إيجاباً على الأسواق | آبل تطلق أول نظارة ذكية مطلع 2021 | مساعدات طبية وقائية لمحافظة غازي عنتاب التركية | رئيس الوزراء ونظيره التونسي يبحثان العلاقات | مساعدات طبية قطرية عاجلة لثلاث دول | صاحب السمو يستعرض العلاقات مع رئيس وزراء الهند
آخر تحديث: الأحد 3/5/2020 م , الساعة 12:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : أمل عبدالملك :
إيقاعات .... فلسطين قضيتي
إسرائيل تسلّلت للإعلام العربي والخليجي لتزييف التاريخ
إيقاعات .... فلسطين قضيتي

شهد النصفُ الأوّل من عام 2020 أحداثًا كثيرة ولعلّ أبرزَها فيروسُ كورونا «كوفيد-19» الذي اجتاح العالم كلَّه وشلّ الحركة الإنسانية والتنموية في العالم، ومع الأيام تعوّدنا على الأخبار ولزمنا البيت بانتظار الفرج من الله، والوصول إلى لَقاح مضاد لهذا الفيروس اللعين. ولكن حدث ما لم يكن بالحسبان مع دخول شهر رمضانَ الفضيل، شهر العبادة والكرم والتقّرب إلى الله وإعلاء راية الإسلام وتوحيد الصف الإسلامي لمقاومة الغزو الصهيونيّ والذي لعقود طويلة كان يدسّ السمّ بالعسل ويسعى لتسطيح الفكر العربي الإسلامي ويغتصب آراءهم كطبيعته في اغتصاب الأراضي الفلسطينية والعربية، وبعد كل الخطط السياسية والاقتصادية والإعلامية وبعد الدعم الدائم من أمريكا المُهيمنة على قرارات العالم خاصة بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل رغم رفض غالبية قادة العالم قرارَ الرئيس الأمريكي ترامب، إلاّ أنّ إسرائيل فازت بمخططاتها وتحقّق الفوز ليس في فلسطين وحسب، بل تسلّلت للإعلام العربي والخليجي تحديدًا.

وشهد رمضانُ 2020 أوّل عمل درامي، للأسف، خليجي يُلمّع صورة الإسرائيليّين ويؤصل دور التطبيع الذي تسعى إليه إسرائيل العدو منذ مئات السنين، ولم يكن مسلسل أمّ هارون هو العمل الوحيد هذا العام، بل السمّ اندسّ أيضًا في عمل آخر يُبثّ على نفس القناة التي من الواضح أنها تُنفّذ أجندة التطبيع، وتحاول أن تغيّر الصورة النمطية للإسرائيليين التي تربيّنا عليها، وتظهرهم بصورة طيبة وإيجابية قد يتأثّر بها الجيلُ الجديد الذي لم يتربَّ على أهمية القضية الفلسطينية ولم يحيِّ العلم وبصوت عالٍ يردد عاشت فلسطين حرة في الطابور الصباحيّ، الجيل الجديد الذي لم يدرس التاريخ العربي كما يجب، ولم يتابع أطفال الحجارة، ولم يشاهد تساقط الأطفال الشهداء برصاص إسرائيليّ وحرقة قلوب الأمهات، لأنه مُنشغل ببرامج اكتشاف المواهب والأغاني والأعمال الغربية المُعربة التي سعت تلك القنوات إلى تكثيف بثّها حتى لا تترك مجالًا للشباب العربي أن يعي ما يدور حوله، فخدّرتهم إلى أن أتت اللحظة المناسبة التي ظهرت بمثل هذه الأعمال الجريئة والتي تخدم الأهداف الإسرائيلية، وما أحزنني التعليقات التي ترد من هذه الفئة من الشباب الذين لا تعنيهم القضية الفلسطينية تحت صور المُمثلين في تلك الأعمال التي لم تراعِ حرمة الشهر، وشغلت الرأي العام بها، فكم من الإعجاب في أداء المُمثلين وتحيّتهم على العمل المشين للعروبة والإسلام، وتردّد سؤال كيف لمُمثلين كويتيين أن يُشاركوا في مثل هذا العمل رغم موقف دولة الكويت الصريح من القضية الفلسطينية، وعدم السماح بكل ما يمسّ القضايا العربية، ولعلّ أكبر دليل قرار وزير الإعلام الذي صدر بأمر أميريّ من أمير الإنسانية الشيخ صباح الأحمد الصباح، حفظه الله، وتمّ منع عرض العمل في القنوات الكويتية، واتخاذ ما يلزم من نقابات الفنانين، وللأسف المادة هي التي تحرّك بعض الفنانين الذين لا يهمّهم مبدأ ولا قضايا عربية وإسلامية، وأعتقد أنّ هذا العمل سيظلّ وصمة عار في مسيرتهم الفنية التي قد تكون انتهت عند البعض، وفقدوا احترامهم ومصداقيتهم، فطالما كان الفنّ رسالة، والمُمثلون في هذا العمل أوصلوا رسالة تخدم إسرائيل ضد المسلمين والإنسانية.

ولم تكتفِ الهجمة على فلسطين في ذلك بل بدأ بعض المُغرّدين والمحسوبين على الصحافة والإعلام برفع راية إسرائيل وتأييدها على ما تقوم به من سلب للأراضي الفلسطينية بل وتحفيزها على أن تقوم بأكثر من ذلك ضدّ فلسطين، لا أعلم كم من الآلاف استلموا ليتبنوا تلك الأفكار، وبعد أن كنّا نرى العلم الإسرائيلي يُداس ويُحرق أصبح العلم الفلسطيني الذي طالما غطى جثمان الشهداء يُهان!!

- ليتفكّر البعض في الآية الكريمة: «وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ».

- كان الله في عون فلسطين وشعبها المناضل، كنّا نأمل أن نشهد تحريرها، ولكن لم يتحقق الحلمُ بعد!

- اللهم احفظ الإسلام والمسلمين وثبّتنا على إعلاء كلمة الحقّ.

[email protected]

@amalabdulmalik

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .