دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
نعمل على تحديد شكل النسخة المقبلة من «أجيال السينمائي» | إذاعة القرآن الكريم شريك استراتيجي لقطر الخيرية | الأندية تتأهب لعودة الحياة إلى ملاعبنا | وضعنا الخطوط العريضة لعودة الوكرة بقوة | نترقب شهرين مثيرين في صراع الدوري | روزنامة حافلة للأكاديمية الأولمبية القطرية | ترتيبات خاصة لانطلاق الموسم الجديد للهجن | أغلى كؤوس السلة فرصة لظهور الخور | العربي يخطط لصفقات مميزة | استمرار المحترفين الخمسة مع نادي قطر | الكويت: استئناف أعمال البنوك.. اليوم | قانون الشراكة يُترجم ثقة القيادة الرشيدة بالقطاع الخاص | Ooredoo ضمن أفضل الجهات في مُكافحة كورونا | 66 % ارتفاع الطلب على الثروة الحيوانية | ميناء الدوحة يستقبل 206 آلاف سائح | قطر توقع أكبر اتفاقية لبناء ناقلات في العالم | د.الهور يستعرض ضعف الإدارة في المؤسسات | ارتفاع قوي للبورصة.. والمكاسب 10.5 مليار ريال | بنية تحتية قويّة تضمن التعافي الاقتصادي العالمي | مليون إصابة بكورونا في أمريكا اللاتينية | روسيا تطرح أول دواء معتمد لعلاج كورونا الأسبوع المقبل | المرصد السوري: مايو الأقل حصيلة في القتلى منذ بداية الثورة | العلماء يتعقبون بؤر كورونا بالعالم | تفشي وباء إيبولا مجدداً في الكونغو الديمقراطية | حظر التجوال في 40 مدينة أمريكية.. وحالة طوارئ في 3 ولايات | ليبيا تطالب بموقف دولي حاسم تجاه جرائم حفتر | الكويت: مجلس الأمة يستأنف جلساته 16 يونيو | السلطة تبحث اليوم سبل الرد على خطة الضم | قطر تدين تفجير الصومال وهجوم بوركينا فاسو | أصغر مصابي كورونا في قطر عمره 9 أيام | التنمية تطلق خدمة التصديق الرقمي لعقد العمل المتعدد اللغات | دوريات لمنع تجمعات الطلاب قبل وبعد الاختبار | مليون و679 ألف مستفيد من برنامج التواصل الأفضل | الجوازات تستقبل المعاملات التي يتعذر إنجازها إلكترونياً | فصل الحالات المشتبهة عن باقي المُراجعين | بحث حالات مَن تعذر تسجيل عنوانهم الوطني | الكمامة مصدر محتمل للعدوى | إجراءات مشددة بالمراكز الصحية لتجنب عدوى فيروس كورونا | إغلاق 12 مؤسسة غذائية مخالفة بالدوحة | قطر حققت متطلبات العودة التدريجية للنشاط الاقتصادي | بروتوكول التعامل مع حالات «كوفيد» يتماشى مع توصيات الصحة العالمية | حلول مبتكرة لتوفير خدمات العلاج الطبيعي في ظل كورونا | جائحة كورونا لم تشغلنا عن مواجهة الحالات المرضية الأخرى | شفاء 3147 شخصاً من فيروس كورونا | توفير بيئة آمنة وصحية لأداء اختبارات الثانوية | المريخي يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط | نائب رئيس الوزراء يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية كوت ديفوار | صاحب السمو والرئيس الغاني يعززان العلاقات
آخر تحديث: الأحد 3/5/2020 م , الساعة 12:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : حنان بديع :
عن شيء ما.. الإجهاد النفسي والقلق والخوف أخطر من كورونا
اكتشفنا متعة التركيز على الدائرة العائلية الضيّقة والقراءة
عن شيء ما.. الإجهاد النفسي والقلق والخوف أخطر من كورونا
بقلم : حنان بديع

الفيروساتُ هي الكائناتُ الأكثرُ تنوّعًا على كوكبنا، وما زلنا لا نعرفُ عنه الكثيرَ، لكنّ دراسةً أُجريت عام 2018م، وجَدَ الباحثون من خلالها أنّ أكثرَ من 800 مليون فيروس تستقرّ في كل متر مربّع من الأرض كلّ يوم، وفي ملعقة كبيرة من مياه البحر هناك عادةً فيروساتٌ أكثرُ من عدد الأشخاص في أوروبا ُفمعظمُنا يبتلع أكثرَ من مليار فيروس في كلّ مرة نذهب فيها للسباحة!

ما يعني أننا غارقون في الفيروسات من رأسنا حتى أخمص قَدَمَينا، فأين المفرّ؟

وبرغم أنّ أغلبَها غيرُ ضارّ، وأنها تشاركُنا عالمَنا وحياتَنا شئنا أم أبيْنا حتى أنّ 8% من الجينوم البشري هو من أصل فيروسيّ، أي بقايا الفيروسات القديمة التي أصابتنا، لكننا ما زلنا نشعر بالذعر خوفًا منها، والإجهاد العصبيّ نتيجة العزل المنزليّ الذي فرضه علينا فيروسُ كورونا حتى أنّ الأبحاث قد توصّلت إلى علاقة ثابتة ما بين العزل الاجتماعيّ والاكتئاب والقلق والتفكير في الانتحار؟

وقد حدثَ فعلًا في شهر أبريل أن انتحرت مراهقةٌ بريطانيةٌ خوفًا من الإصابة بفيروس كورونا، إذ إنّ المراهِقة (إيملي) البالغة من العمر 19 عامًا لم تكن قادرةً على التأقلم مع (إغلاق عالمها) والخوف من المجهول الذي دفعها إلى الحافة.

أي إن الإجهاد النفسي والقلق والخوف ستشكلّ خطرًا لا يقلّ عن خطر الإصابة بالفيروس!

إلا أنّ هذا الحجْر المنزليّ الذي جاء إجباريًا، ودفع البعضَ للتذمر أو الكآبة أو الانتحار كان بالنسبة للبعض نعمةً كبيرةً!

نعم هو نعمةٌ، ولحظة لالتقاط الأنفاس ليس إلا، بالنسبة للكثير من سكّان المدن العالقين في منازلهم إذِ اسْتعادوا متعة الحياة!

هذه المتعة التي اكتشفوها في التركيز على الدائرة العائلية الضيّقة والاسترسال في النوم والحُلم والقراءة والحبّ، من هؤلاء المغرّدين خارج السرب الفنانة والمديرة العقارية الفرنسية (آجنيس جويت) وهي من بين فنانين كثيرين، وجدوا في البقاء في المنزل هديّةً لا تقدرُ بثمن، فكانت لوحاتها هي بوابتها ونافذتها الصغيرة على العالم -على حدّ قولها- حيث عرضت رسوماتِها التي تصوّر كلّ شيء، ابتداءً من التلفزيون إلى النباتات التي تزرعها في الداخل، وأضافت (أعتقد أنّ العزل العام زاد القدرة على الإبداع بشكل كبير، نجد الجمال في كل شيء حتى حفنة صغيرة من الصحون تصبح جميلة)!.

عزيزي القارئ.. تذكّر أنك إذا لم تكن من هؤلاء الذين لديهم القدرة على رؤية حفنة من الصحون جميلة ومبهرة، فعليك الأخذ بأسوأ الاحتمالات لهذه الجائحة وتذكر بأننا سنموت يومًا ما، إذنْ ماذا لو كنّا مستعدّين نفسيًا لهذا الاحتمال، أي إنها مسألة وقت لا أكثر..

طبعًا من الصعب أن أنصحكم بالترحيب بهذا الفيروس قائلين مثلًا (أهلًا كورونا)..

لكني أقترح مجرد اقتراح أن نجرب التفكير بشجاعة الفلاسفة والحكماء ونحاول أن نملك جرأة السخرية من واقعنا على الأقلّ مهما كان مؤلمًا، أن نكابر أو لا نعترف بخوفنا منه. ذلك لأن الموت عادةً ما يختار أفضلَ من فينا؟، ربما لأنّهم نجحوا في الامتحان مبكرًا فلا داعيَ لوجودهم.

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .