دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: السبت 23/5/2020 م , الساعة 11:42 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : موزة عبدالعزيز آل اسحاق :
إبداعات .... كورونا وعيدكم مبارك
نأمل بتعاون الجميع لتخطي هذه الأزمة سريعاً
إبداعات .... كورونا وعيدكم مبارك

بدايةً نتقدّم بأسمى التّهاني والتّبريكات إلى حضرة صاحب السّموّ الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى، وإلى صاحب السّموّ الأمير الوالد الشّيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وإلى كلّ الشّعب القطري والمُقيمين بمناسبة عيد الفطر المُبارك، وربما سيكون هذا العيد، نوعًا ما، مُختلفًا عن كل الأعياد التي تحثّ على الزيارات والتجمّعات الاجتماعيّة، وما نصّ عليه القرآن والسنة النبويّة، والمنبثق منهما عاداتُنا وتقاليدُنا الاجتماعيّةُ، والهدفُ الأساسيّ منه وهو التواصل والتلاحم، وهذا ما امتازت به الشعوبُ العربية والإسلامية واختصّ به المجتمع القطريّ رغم الانفتاح، وتجد كل العوائل القطرية من الأسرة الممتدة إلى الأسرة النووية حريصة على التلاحم الاجتماعي، واستقبال العيد بكل أجوائه النفسيّة والاجتماعيّة، ولكن هناك الآن الظروف الصحية العالمية التي يمرّ بها العالم بأكمله بسبب أزمة كورونا (كوفيد- ١٩)، التي غيّرت المعالم والحياة الاجتماعيّة هذا العام من مناسك رمضانَ حتى استقبال عيد الفطر بالصورة الاجتماعية التي يعتاد عليها العالم والمجتمع القطريّ، ولكن من المهمّ أيضًا السمة الرائدة التي تميّز بها المجتمع وهي الوعي المجتمعي بكل ألوانه مع كل الأحداث الراهنة وثقافته في فنّ التعامل معها ومع الأزمات، وربما كان لها بروز واضح مع الحصار، حيث إن من أسباب تفادي الآثار الناجمة عن الحصار هو مستوى وعي الشعب القطري السياسي والتفاف الشعب حول القيادة بصورة أبهرت العالم، وحقّقت نجاحاتٍ وإنجازاتٍ كثيرةً، واليوم نعيش حدثًا أكبر مع كورونا، وربما يتطلب محظورات أخرى من باب سلامة المجتمع بأكمله والحفاظ عليه والخروج من الأزمة بأقلّ الخسائر البشرية من المُواطنين والمقيمين، ويحتاج أيضًا وعيًا أكبر من الشارع القطري ومساندة الدولة والطواقم الأمنية والطبية لتخطّي الأزمة بجدارة، ونرجو أن نتخطاها، آملين في الله خيرًا، ثم تكاتف الجميع، وربما سيكون هناك تجمّعات واحتفالات بنكهة إلكترونية وفّرتها وسائل التواصل الاجتماعي بأشكال مُختلفة يستطيع الجميع استخدامَها بشكل مؤقت هذا العيد، ونأمل أن تأتي المناسبات الاجتماعية القادمة ونحن نتمتّع بمعافاة مجتمعاتنا الإسلامية والعربية، وتعود بيوتنا ومجتمعاتنا مفعمة بالمناسبات الاجتماعية والاحتضان الأسري الذي يساهم في أمن واستقرار المُجتمع وتحثّ عليه القوانين الاجتماعية والنفسية والتنموية بصورة كبيرة؛ لأنها تُساهم في وجود أفراد مُجتمعيين يتنعّمون بالصحة النفسية والاجتماعية، ولها آثار تنمويّة مستقبلية رائعة، ونأمل بتعاون الجميع لنتخطّى هذه الأزمةَ بسرعة كبيرة من خلال التعاون المُشترك والمبني على الوعي المجتمعي والمصلحة العامة للمجتمع القطري، وهي سلامة المُواطن والمُقيم الصحيّة والأمنيّة، ونتقبّل الواقع وتحدياته بصدر رحب من أجل تخطّي الأزمة ونعيش مشاعر العيد بنكهات مُختلفة، رغم الظروف الراهنة، ونحن قادرون على ذلك من خلال باب المسؤولية الاجتماعية والمجتمعيّة المشتركة.

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .