دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: السبت 23/5/2020 م , الساعة 11:42 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : حنان بديع :
عن شيء ما.. ماذا تريد النساء؟
المرأة تبقي على بعض غموضها تحفظاً ومكابرة
عن شيء ما.. ماذا تريد النساء؟
بقلم : حنان بديع

ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان..

هذا صحيح إلى حد ما.. إذ بعد الخبز تكرج مسبحة رغبات ومطالب الإنسان التي تبدأ بالخبز ثم قد لا تنتهي أبداً..

إنما يبقى لمطالب المرأة تحديداً حكاية أخرى.. حتى قيل في المرأة إنها تريد من الرجل الذي يتزوجها كل شيء ولا يريد الرجل إلا أن تتركه في حاله فقط !

ترى هل هذا صحيح ؟

لن أدافعَ عن المرأة، فلهذه الأنثى مزاجيتها وغموضها وخبثها أحياناً، والمؤكّد أنها تصرّ بفطرتها الأنثوية على ألا توضّح ما تريد لكنها تنتظره فقط !

وهذا الآخر آدم، هو الآخر يتوقع منها أن تطلب ما تريد بوضوح حتى لو كانت تطلب الحب ذاته !

في النهاية، هناك سؤال يدور في أذهان الرجال.. ماذا تريد النساء منا ؟

وما الذي يمكن أن يرضيهن؟ وكيف لنا أن نعرف الطريق إلى دهاليز أفكارهن؟

هو اتهام أزلي ومباشر موجّه من الرجال إلى النساء بأنهن غامضات، فإلى أي حد هي المرأة مدانة في هذه التهمة الأنثويّة بامتياز؟

لا أعتقد أنه يُمكن لأي رجل أن يعرف ما الذي تريده المرأة، ذلك لأنها مهما كانت ذات شخصية شفافة فإنها ستبقي على بعض غموضها تحفظاً ومكابرة، وهي ترجمة سلوكيّة للأسلوب غير المُباشر في التعاطي مع الأمور إضافة إلى رغبتها الأزلية في التكتكة والتخطيط لاستدراج الرجل إلى مصائد مطالبها الناعمة على طريقة لعبة العصا والثعبان.

هل أذكركم باعترافات الكاتبة الفرنسية (جورج صاند) التي تقول فيها:

«أعطاني الأول عقداً من اللؤلؤ يعادل مدينة بأسرها ونظم الثاني من أجلي ديواناً من الشعر، والثالث كان جميلاً ينحني أمامي منتظراً، أما أنت يا من أحبه فلن تعطني شيئاً ولست جميلاً، ولكنك أنت وحدك الذي أحبه».

فإذا كانت جورج صاند مُحقة وتمثل شريحة لا يُستهان بها من النساء فهل نتوقع من الرجل أن يفهم المرأة ويعرف ما يرضيها على وجه التحديد؟

يفعل ذلك أحياناً مصادفة.. تماماً كما يحدث حين يعطى لأحدهم مجموعة من المفاتيح فإذا حالفه الحظ وفتح السيارة بمحاولة واحدة أو اثنتين فهي له، لكن كم من الرجال يحالفهم مثل هذا الحظ سوى من رضيت عنه أمه؟

كيف لا وثلاثة أرباع نساء العالم في تعاسة دائمة؟ عملاً بالمثل القائل (احترنا يا قرعة من وين نبوسك)..

نعم، فكل شيء عزيزي الرجل يدخل بيتك مصحوباً بكتالوج إلا الزوجة!

ولعلّ هذا ما يُفسّر صورة وتصرّف الرجل في العصر الحجري الذي كان يخلو تماماً من الكتالوجات أو الوقت والرفاهية للمناورات في الحب فنراه في مشهد معبّر جداً وهو يجرّ المرأة من شعرها بيده ويحمل في يده الأخرى عصاه!

المُثير أن الحياة على ما يبدو كانت حلوة، سهلة وطبيعية بمفتاح واحد ومحاولة واحدة فقط لا غير، سواء أأعجب حواء أم لم يعجبها.

لا أبيع السمك في الماء، صدقوني، روشتة مضمونة.

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .