دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
4 طرق للإبلاغ عن الجرائم الإلكترونيّة | حالتان لا ينطبق عليهما البروتوكول الجديد | 3 مراكز للمسح من المركبات لكشف كورونا | قطر لا تسعى لمغادرة مجلس التعاون | حملة تفتيشية على الباعة المتجوّلين بالشيحانية | 5 طرق لدعم العاملين في المنزل | رفع 560 طناً من المخلفات بالخور والذخيرة | أزمة حول تمديد عقود الدرجة الثانية | 20604 حالات شفاء من كورونا | وزارة التجارة تحدّد أوقات عمل الأنشطة التجارية والخدمية | أمريكا تنهي العلاقة مع الصحة العالمية | 4.5% نمو الاقتصاد التركي | مليارا يورو استثمارات فولكس فاجن بالصين | النفط يحقق أكبر ارتفاع شهري منذ سنوات | الذهب يرتفع إلى 1725 دولاراً للأوقية | سرقة حقائب ب 800 ألف يورو | وفاة عميد البشرية عن 112 عاماً في بريطانيا | بدء توزيع كتب الفصل الصيفي بالجامعة غداً | مونتريال تسجل أعلى درجة حرارة في تاريخها | عشيرة سورية تستنكر تجنيد أبنائها للقتال مع الفاغنر بليبيا | أسدان يهاجمان عاملة في حديقة حيوانات أسترالية | واشنطن: 3 ملايين دولار مقابل معلومات عن قيادي بداعش | الأمم المتحدة تعتمد مقترح قطر لحماية التعليم من الهجمات | قوات حفتر تتراجع جنوبي طرابلس | حفتر دفع أموالاً طائلة لمرتزقة بريطانيين مقابل عملية فاشلة | البرلمان العراقي يسعى لمحاسبة السعودية على جرائمها الإرهابية | دفع حقوق بث الدوري الفرنسي | كورونا يجبر ولاية نيويورك على إلغاء قانون عمره 200 عام | روسيا تأمل بالحصول على لقاح ضد كورونا | المستشفيات الأمريكية توقف استخدام هيدروكسي كلوروكين | مطار حمد الدولي.. 6 سنوات من الإنجازات | دراسة فرنسية: إصابات كورونا الخفيفة تطوّر أجساماً مضادة | القطرية تستأنف رحلاتها إلى ميلانو | باريس: «غاليري لافاييت» يعيد فتح أبوابه .. اليوم | قبرص تتعهد بعلاج السائحين المصابين بكورونا | الصين تمدد قيود رحلات الطيران الدولية | قادة 50 دولة يدعون إلى عالم متعاون في مرحلة ما بعد الوباء | 37 % من الألمان يرفضون السفر خلال الصيف | اليونان تستقبل سائحي 29 دولة | حشود الحدائق تثير القلق في كندا | النرويج: تمديد قروض شركات الطيران | مخاوف من مجاعة في أمريكا اللاتينية | الدوري الياباني يُستأنف 4 يوليو | بروتوكول صحي صارم لاستكمال دورينا | نهائي كأس إنجلترا في أغسطس | ستاندر لييج يُخطط لخطف إدميلسون | ميلان يُعارض خطط استئناف كأس إيطاليا | رئيس الوزراء يعزي نظيره المغربي | نائب الأمير يعزي ملك المغرب | صاحب السمو يعزي ملك المغرب
آخر تحديث: الاثنين 4/5/2020 م , الساعة 12:50 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : د. كلثم جبر :
فيض الخاطر.. الالتزام الواجب في زمن كورونا
المواطنون قدّموا نموذجاً طيباً للتقيّد بالتعليمات حفاظاً على أنفسهم وغيرهم
فيض الخاطر.. الالتزام الواجب في زمن كورونا
بقلم : د. كلثم جبر

 يكثر الحديث عن أزمة كورونا وسرعة انتشاره وبشكل يفوق قدرات الإنسان الذي يجد نفسه عاجزاً أمام هذه الجائحة التي هزت دول العالم، ولم تنج من خطرها فئة من البشر دون غيرها، فالكل أمام هذا الخطر سواسية، كما يكثر الحديث عن نتائجها في المستقبل بعد زوال هذه الغمة، بإذن الله، وهذا أمر في علم الغيب، لذلك اتخذت كل البلدان ومنها بلادنا الإجراءات الاحترازية اللازمة والصارمة للحد من انتشار هذا الوباء، كما ساعد وعي المواطن على الانحياز الاختياري لهذه الإجراءات ومنها مبدأ التباعد الاجتماعي بين الناس نتيجة ما يمكن أن يسببه التواصل الشخصي المباشر من احتمالات العدوى، فكان بقاء الناس في بيوتهم هو الإجراء الأجدى والأكثر فاعلية للحد من انتشار الوباء بين الناس، إلى جانب التقيّد بتعليمات الوقاية الصحية والإجراءات الرسمية بهذا الشأن.

وقد قدّم المواطنون نموذجاً طيباً للتقيّد بهذه التعليمات حفاظاً على أنفسهم وغيرهم، وإسهاماً منهم في جهود الدولة للحد من انتشار هذا الوباء، وذلك بالبقاء في بيوتهم وعدم الخروج منها إلا للضرورات القصوى، الأمر الذي سهّل لهم تعميق العلاقات الأسرية، والاقتراب أكثر من المشاكل العائلية، والمشاركة الفعلية في الواجبات المنزلية دون حساسية أو تذمر، أو احتجاج بأعذار ضيق الوقت والانشغال بتبادل الزيارات مع الآخرين، ولا ننسى ما يوفره البقاء في البيوت من فرص تصحيح مسار العلاقة الروحية مع العبادة، والتعود على تدبر آيات القرآن الكريم أثناء قراءته في هذا الشهر الفضيل، ومحاسبة النفس على ما فاتها من الواجبات في زحمة الحياة العادية، بما فيها من مشاغل تلهي الإنسان حتى عن ذاته، وعن كثير من واجباته الضرورية، وفي ظل الالتزام بالبقاء في البيت تتوفر الكثير من فرص العمل الإيجابي المبتكر والمثمر.

وإذا كنا نعرف الكثيرين ممن لزموا بيوتهم مشكورين، بدافع الوعي بالمسؤولية، والشعور بأهمية التقيّد بما يصدر من تعليمات رسمية بهذا الشأن الذي أصبح الهم الأكبر للإنسان في كل مكان، فليس أمامنا إلا أن نشيد بهذا الموقف الإيجابي، وما يعنيه من حس وطني من ناحية وشعور إنساني من ناحية أخرى، ومحافظة الإنسان على حياته أمر فطري، ومحافظته على حياة الآخرين واجب إنساني بالدرجة الأولى، وهو من مقاصد الشريعة التي ترى في حياة الإنسان أهم من كل شيء، بعيداً عن أي شعارات استهلاكية آنية ومرتبطة بظاهرة معينة، بل إن ذلك عقيدة ثابتة في نفوس من حسن إسلامهم، وقوي إيمانهم، وتعمقت وطنيتهم. وتتجسد هذه الوطنية في أن هذا الموقف هو سند لمواقف الدولة في التصدي لهذا الوباء الخطير.

بجانب هذه الصورة الجميلة لتكاتف الجميع في مواجهة هذه المحنة، توجد بعض الموقف السلبية التي يرتكبها البعض ربما عن طريق الخطأ أو الجهل بما يمكن أن تفرزه هذه المواقف السلبية من أخطار على الناس، إذ لا يزال بعضهم يصر على التزاور والحضور العائلي المكثف والتواصل الشخصي مع غيره، في أمور لا توجب ذلك، ومن يرتكبون ذلك قلة ولله الحمد، ولا يشكلون نسبة عالية بين المواطنين، الأمر الذي لا بد من التصدي له من قبل المقربين من هؤلاء المتساهلين، وإذا كانت المسؤولية الوطنية تعني ضمن ما تعني في هذه الظروف.. التقيّد بالتزام البيت، وهذا ما نراه من معظم المواطنين، فإنها تعني أيضاً توضيح الخطر للذين لا يعرفون هذا الخطر، وتحذيرهم من ناتج أي تساهل أو تجاهل حيال الإجراءات الاحترازية المتخذة من قبل الدولة بهذا الشأن، ومن واجب كل إنسان أمام مثل هذه التجاوزات أن ينصح من يعرف بخطورة هذا التساهل أو التجاهل في هذا الأمر الذي لا يجوز أبداً التساهل أو التجاهل في التعامل معه. وهذا التزام واجب لابد منه في زمن كورونا، حمانا الله وبلادنا من كل سوء.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .