دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإمكانيات المالية تحدد «كواليتي» المحترفين | هاوية الهبوط والفاصلة تهدد نصف أندية الدوري | FIFAيصدر البروتوكول الصحي لاستكمال البطولات الكروية | القطرية تسيّر 21 رحلة أسبوعية إلى أستراليا | ارتفاع قوي لأسعار النفط في مايو | البورصة تستأنف النشاط اليوم وسط توقعات إيجابية | قطر للمواد الأولية تستقبل أول شحنة جابرو | 6 ملايين مصاب بكورونا حول العالم | نتائج مشجعة لعقار يعالج أمراض الروماتيزم في محاربة الفيروس | عقار صيني جديد لعلاج كورونا بعد 7 أشهر | «أوريستي» يروي تجربته الثقافية في قطر | الإعلام الرياضي في دورة تفاعلية جديدة | ندوة افتراضية عن أدب الأوبئة | «الجزيرة» تواجه خصومها بالمهنية والمصداقية | إنجاز 30 % من تطوير شارع الخليج | قصة طبيب في زمن الكورونا | مؤسسة قطر تطلق منصة إلكترونية لتبادل الخبرات بين المعلمين | 25839 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | التعليم خيار قطر الاستراتيجي منذ أكثر من عقدين | الجامعة تحقق في إساءة استخدام نظام التسجيل للفصل الصيفي | استطلاع آراء أولياء الأمور في التعلم عن بُعد | كورونا يتحطم داخل الجسم بعد 10 أيام | انطلاق ماراثون اختبارات الشهادة الثانوية غداً
آخر تحديث: الأربعاء 6/5/2020 م , الساعة 12:01 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : ايمان آل اسحاق :
من خارج الحدود ... أعمال السفهاء تطال قوميتنا العربية
القضية الفلسطينية والقدس خط أحمر ومعادلة غير قابلة للقسمة
من خارج الحدود ... أعمال السفهاء تطال قوميتنا العربية

أبحث هنا وهناك، وأدور حولي وأشاهد أعمالًا درامية تسيء لقوميتنا العربية، تجرح معنوياتنا، تُبخّر ما بقي في عقولنا من كرامة، تُبعثر العنفوانَ العربي تمحو التاريخ تُزيف الحقائق.. إلى أين نحن ماضون.. هل واقعنا مفرحٌ أم مُبكٍ.. هل سنصمد بعد ذلك؟ هل تفككنا عربيًا وانسلخنا من عروبتنا هكذا ببساطة! ماذا نقدم للأجيال القادمة وماذا نورثهم؟ أكاذيب! حقيقة.. واخيبتاه لهذه الأعمال الدرامية.. ظهرت على بعض شاشاتنا الفضائية العربية و بشهرنا الفضيل بعض المسلسلات التي تسيء إلى الرواية العربية عامة، والفلسطينية خاصة، عن طبيعة الصراع فيمن اغتصب الوطن العربي «فلسطين أرض العروبة ومهد الرسالات» .

هذه الأعمال تحرّف التاريخ وتحرق الحقيقة وتساند الرواية المضادة وتؤكد شرعيتها وهو ما يشكل تجاوزًا وتساوقاً وانجرافاً وراء مقاصد الرجعية العربية والتطبيع مع الكيان الصهيوني المغتصب بل وتصب في سياق ضرب الرواية العربية والإسلامية والمسيحية عن فلسطين وتشويه للواقع والتزوير للحقائق.

هل الهدف من هذه الأعمال هو طمس للواقع المشرف للفلسطينيين وقضية الوطن العربي وقوميته أم ماذا؟! أم هو تهويد الأمة العربية ؟

هل حقيقة ما نراه؟ التلميع للمغتصب الصهيوني والتطبيع مع كيان المحتل المغتصب قاتل الأطفال مُرمّل النساء، قاتل الشيوخ حارق الأرض، المقترف للجرائم البشعة المدونة بالتاريخ حتى يومنا هذا، فلسطين بلد الشهداء ووطن لا يستسلم، هل تستحق قضيتنا القومية هذا التشوية، هذا الإذلال من أبناء وطنها العربي، لِمَ نظهر عكس الواقع؟

هذا حقيقةً أمرٌ بشعٌ، تستغل فيه هذه التفاهة من الأعمال لإضفاء شرعية لوجود هذا الصهيوني على أرض العرب، على أرض فلسطين المحتلة المُغتصَبة كان الأجدر على قناة Mbc وكاتب السيناريو والممثلين أن يقوموا بعمل مشرّف كعرض بطولات الشعب الفلسطيني وتضحياته وتمثيل المعاناة الفلسطينية، كما هي على أرض الواقع.. من انتهاكات الاحتلال اليومية من قتل وسجن وتعذيب، والجدار الظالم على أهلنا في غزة، ومحاصرة المدن الفلسطينية، عليهم نشر الصورة والواقع المؤلم للمرابطين بالقدس المدافعين عمَّا بقى من كرامة عربية، المسجّلين والمسطّرين لأنبل جهاد ودفاع عن مقدساتنا.. أين عقولكم عند تمثيل هذه الدراما التي لا تستحق إلا الخجل والعار ما حييتم.

هذا المسلسل يعمل بالتطبيع مع الكيان الصهيوني والأمة العربية في وقت تسلب به الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني والتي كلفتها الشرائع والاتفاقيات الدولية وأنكرها الاحتلال الغاصب ومعاونيه.

للعلم لم تنجح ولن تنجح هذه المحاولات فالمطبعون فئة قليلة لا تمثل الأشراف من أبناء الأمة العربية الحرة الأبيّة التي ترفض هذا وتستمر بالتأييد والاعتراف بالأرض الفلسطينية العربية والوقوف بكل قوة مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ، وللعلم هذا التأييد يزداد عالميًا، مهما طمسوا، يعلو دائمًا صوت الحق المدوّي بشرعية الأرض للفلسطينين.

المطلب القومي هو رفض هذه الدراما والتصدي لها من جميع المؤسسات الإعلامية والاتحادات العربية والعالمية بإدانة هذه المهزلة الدرامية ونبذها ونبذ المطبّعين، الذين يعينون في ضعفنا عربيًا ومعاونة العدو المغتصب الصهيوني الإسرائيلي على تنفيذ مخططاته بمنطقتنا العربية.

دعوة للتكاتف العربي.. دعوة للتلاحم العربي.. دعوة لصحوة الضمير العربي الإسلامي.. دعوة للاتحاد.. دعوة للتكاتف لفضح هذا الكيان الصهيوني وإظهار جرائمة في حق الشعب الفلسطيني للعالم أجمع إنه واجب وطني من واقع مسؤولية مجتمعية تقع على عاتق كل فرد بالمجتمع لغرس هذه القضية في عقول ونفوس الأمة وأبناؤها ليعلو صوت الحق ولنقهر العدو المغتصب ولنرفع رؤوسنا كالطاووس مستقبلًا لأننا إن فقدنا قضيتنا الأولى عربيًا ليس لنا الحق بالحياة وشعبنا العربي بفلسطين يغتصب وتنتهك أبسط حقوقه وهو التعايش بسلام والأمن والأمان الذي هو أبسط حق لأي شعب في أرضه ووطنه ولنعلم جميعًا أن تقصيرنا حاليًا هو تقاعس عن حقوقنا مستقبلًا.

وأخيرا نقول: إن القضية الفلسطينية والقدس خط أحمر، ومعادلة غير قابلة للقسمة.

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .