دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإمكانيات المالية تحدد «كواليتي» المحترفين | هاوية الهبوط والفاصلة تهدد نصف أندية الدوري | FIFAيصدر البروتوكول الصحي لاستكمال البطولات الكروية | القطرية تسيّر 21 رحلة أسبوعية إلى أستراليا | ارتفاع قوي لأسعار النفط في مايو | البورصة تستأنف النشاط اليوم وسط توقعات إيجابية | قطر للمواد الأولية تستقبل أول شحنة جابرو | 6 ملايين مصاب بكورونا حول العالم | نتائج مشجعة لعقار يعالج أمراض الروماتيزم في محاربة الفيروس | عقار صيني جديد لعلاج كورونا بعد 7 أشهر | «أوريستي» يروي تجربته الثقافية في قطر | الإعلام الرياضي في دورة تفاعلية جديدة | ندوة افتراضية عن أدب الأوبئة | «الجزيرة» تواجه خصومها بالمهنية والمصداقية | إنجاز 30 % من تطوير شارع الخليج | قصة طبيب في زمن الكورونا | مؤسسة قطر تطلق منصة إلكترونية لتبادل الخبرات بين المعلمين | 25839 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | التعليم خيار قطر الاستراتيجي منذ أكثر من عقدين | الجامعة تحقق في إساءة استخدام نظام التسجيل للفصل الصيفي | استطلاع آراء أولياء الأمور في التعلم عن بُعد | كورونا يتحطم داخل الجسم بعد 10 أيام | انطلاق ماراثون اختبارات الشهادة الثانوية غداً
آخر تحديث: الأحد 10/5/2020 م , الساعة 1:14 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : كتّاب الراية : روضة عمران القبيسي :
همسة في التنمية .... حقوق المجتمع المدني جراء جائحة كورونا
همسة في التنمية .... حقوق المجتمع المدني جراء جائحة كورونا

أسابيع ونحن معتكفون تحت أسقف البيوت، منقطعون عن جميع وسائل الترفيه والتواصل الاجتماعي بسبب جائحة كورونا، والإنسان بطبعِهِ لا يستطيعُ العيش بمفردِهِ، بل يحتاجُ إلى أنْ يكونَ ضمن مُجتمعٍ، ومع مجموعةٍ من الأشخاص سواءً في منزلهِ، أو مكان دراستِهِ، أو عملهِ؛ لأنّ الخصائص الاجتماعيّة مِن سِمات الطّبيعة الإنسانيّة، فالفطرةُ السّليمة تدعوُ الإنسان دائماً إلى تقديمِ الخير بشكل دائم، وهذا ما تُعبّر عنه الأعمالُ التطوعيّة والتي تُعتبر من أحد المصادر المُهمّة لعمل الخير، لأنّها تُساهمُ في عكسِ صورةٍ إيجابيّة عن المجتمع، وتوضحُ مدى ازدهاره، وانتشار الأخلاق الحميدة بين أفراده، كما أن العمل التطوعيّ يعدُّ ظاهرةً إيجابيّةً، ونشاطاً إنسانيّاً مُهمّاً، ومن أحد أهمّ المظاهر الاجتماعيّة السّليمة هو» سلوكٌ حضاريّ» يُساهمُ في تعزيزِ قيم التّعاون، ونشر الرفاهية المجتمعية بين سُكّان المُجتمع الواحد.

العمل التطوعي برز في الآونة الأخيرة كركيزة أساسية من الكيان الشامل لدولة، وهي تتمثل على شكل أنشطة ساهمُت في تحقيقِ الاستقرار وتعزيز الأمن بالمجتمع القطري، ومن أهم هذه الأنشطة: التطوّع الافتراضيّ أو الإلكترونّي، أيّ التطوّع عن بُعد عن طريق شبكة الإنترنت، وكذلك برز التطوّع في الدّوائر الحكوميّة، عبر استعانة المُؤسّساتُ الحكوميّة بالمُتطوّعينِ بشكلٍ أساسي في سبيل تنظيم سير الخدمات التي تستلزم الحضور الشخصي للمراجعين مع مراعاة المسافة الآمنة بينهم، كما أن الجهود التدريبية لمتطوعي المُنظّمات الخاصة بخدمة المجتمع (المنظّمات غير الربحيّة) قد حققت نجاحاً مميزاً في توفير الأمن الصحي والغذائي والدوائي للفئة التي كان من الممكن أن تتضرر جراء انقطاعها عن العمل خلال هذه الفترة.

حقوق المتطوع تتمثل في عدة نقاط جوهرية تكفل استمرارية العمل التطوعي وتساهم في تحقيق المزيد من الإنجازات على صعيد المجتمع المدني، أول هذه الحقوق يتمثل في مسؤولية الدولة عن توفير المناخ المناسب والآمن للعمل والذي يتميّزُ بالمواصفات الصحّيّة، ثانياً الشّعور بالاحترامِ والثّقة بمجهودات المتطوعين من قبل القائمين على المؤسّسة المَسؤولة عن التطوّع، ثالثاً تقدير جهود المتطوّع من خلال الحصول على ردودِ فعلٍ إيجابيّ من المستفيدين من الخدمة ، رابعاً حق المتطوع في معرفة كافة المعلومات الشاملة حول المُؤسّسة أو المُنظّمة التي سيعملُ بها من خلال فترة عمله التطوعي وضرورة تقديمُ وصفٍ حول طبيعة العمل الذي سيقوم به خلال هذه الفترة من أدوار ومَهام مطلوبة منه مع مراعاة التدريب المستمر على الإجراءات الاحترازية والمدة التي سيقضيها المتطوع في العمل خلال فترة تطوعه، خامساً يحق للمتطوع أن يوفر له التّدريب المُسبق والمستمر مصاحباً بإشراف ومُتابعة مستمرة لضمان نجاح الخطة التطوعية، سادساً يحق للمتطوع طلب المُحافظة على البيانات الشخصيّة والخاصة به، وهذه الحقوق تكفل للجميع توفير خدمة مجتمعية بأداء أفضل وعمل مثمر يرتقي بالإنسانية والدين والوطن.

في نهاية حديثي أود أن أوجه شكري وأمتناني لكل من تطوع بالجلوس في المنزل حماية له ولأقرانه، أو قرر ترك أهله وحجب نفسه عنهم بإرادته استجابة لنداء الإنسانية والوطن، فجميعنا خلال هذه الفترة أدركنا أهمية المجهودات التي بذلتها المؤسسات المجتمعية من أجل تحصيل أكبر عدد ممكن من أسماء المتطوعين وتدريبهم بشكل مستمر ، وهذا ما جعل الدولة والمواطن والمقيم أكثر إدراكاً بأهمية المُتطوّعُ خلال فترة الأزمات وأحقية معرفتنا جميعاً بالحقوق المكفولة له إنسانياً والوقوف عندها، وأخذها بعين الاعتبار، لضمان عمل تطوعي فعّال واستمرار أمن الوطن في كل دار.

خبير التنمية البشرية

Instegram: rqebaisi

[email protected]

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .